مختـــــصـرات المحـــــاكم

مختـــــصـرات المحـــــاكم

السجن لشاب بسبب بيع “الباراصول”

مثل ،أول أمس، أمام محكمة الجنح بالشراقة الشاب”ل.ز”، بعد أن وجهت له تهمة الاستغلال السياحي لشاطئ النخيل”بالمبيتش” بسطاوالي، وبيعه الشمسيات دون رخصة شهر جوان الماضي. وقد اعترف هذا الأخير بالتهمة التي نسبت إليه، مشيرا إلى أنها كانت الوسيلة الوحيدة لإعالة عائلته، وعليه، التمس ممثل الحق العام تأييد الحكم المعارض فيه والقاضي بعقابه ستة أشهر حبسا نافذا.

 محمد بسة

 

يقتل شقيقه بكيس اسمنت بسبب الميراث

مثل أمام قاضي التحقيق بالغرفة الأولى لدى محكمة الجنح بباب الوادي، أمس، المتهم “س.س” في عقده الخامس، والمتابع بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، والذي راح ضحيته شقيقه الأصغر الذي توفي متأثرا بجراحه بعد أن قضى شهرا كاملا في غيبوبة تامة.

وقائع القضية تعود إلى أكثر من شهر تاريخ الحادثة، حيث أدى خلاف عائلي بين الأخوين حول الفيلا التي يتقاسمانها رفقة عائلتيهما إلى عداوة، تطورت إلى محاولة قتل حينما حاول الأخ الأكبر التخلص من أخيه الأصغر برميه بكيس اسمنت على رأسه من الطابق الثالث، ليسقط هذا الأخير عليه ويصاب بجراح متفاوتة الخطورة، أدخلته مصلحة الإنعاش، أين قضى هناك مدة شهر كامل قبل أن يفارق الحياة، ويتهم فيها شقيقه مباشرة، والذي مثل بالاستدعاء المباشر ليتم إعادة تكييف القضية من جنحة إلى جناية.

سعيدة معلم

 

السجن لخطيبين تبادلا القبل على الشاطئ

عالجت، أمس، محكمة الجنح بالشراقة قضية أخلاقية، أتهم فيها المدعو”د.م” لارتكابه جنحة ممارسة الفعل العلني المخل بالحياء مع المتهمة الثانية والتي تغيبت عن الجلسة. وحسب المعلومات الأولية التي وردت إلينا، فإن الشابين ضبطا متلبسين بالفعل  المخل بالحياء أمام الملأ على أحد شواطئ العاصمة، وعليه التمس ممثل الحق العام في حقهما عقوبة عام حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون سنتيم.

 

أمين مخزن سابق يسرق قطعة غيار مركبة

التمس وكيل الجمهورية بمحكمة الجنح بالشراقة، أول أمس، عقوبة سنتين حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 20 ألف دينار في حق “س” أمين مخزن سابق بسوق الفلاح لأكثر من 18 سنة، ويعمل حاليا بمتجر لبيع قطع غيار السيارات، وهذا بعد متابعته من قبل رب عمله بتهمة خيانة الأمانة، حيث قال الضحية”ج.س” أن القبض عليه تم بعد هروبه من المحل، وبداخل معطفه قطعة غيار ملفوفة في كيس بلاستيكي، في حين اعتبر المتهم القضية مفبركة ضده.

محمد بسة

 

شابة تسرق هاتفا نقالا بشوفالي

مثلت أول أمس،أمام هيئة محكمة بئر مراد رايس، شابة في مقتبل العمر لمواجهة تهمة سرقة نقال   شابا على مستوى حي شوفالي بالعاصمة، ثم لاذت بالفرار.

الضحية وفي معرض تصريحاته أكد للمحكمة أنه تعرف على المتهمة وملامحها، ما مكن مصالح الأمن من إلقاء القبض عليها بعد أربعة أشهر من يوم الحادثة ومن التحريات، غير أن دفاع المتهمة وأمام إنكار موكلته لما نسب إليها من أفعال، أفاد من خلال مرافعته أنه لا يعقل للضحية أن يتعرف على موكلته بعد مرور أكثر من أربع أشهر.

وعليه التمست ممثلة الحق العام عقوبة الثلاث سنوات حبسا نافذا و200 ألف دينار غرامة نافذة في حق المتهمة.

عائشة بوزمارن

 

صاحبة قاعة حفلات تسرق سوارا من ذهب

التمست ممثلة الحق العام لدى محكمة الجنح ببئر مراد رايس تأييد الحكم المعارض فيه من طرف صاحبة قاعة للحفلات ببئر خادم والذي قضى بمعاقبتها بعام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة.

وأنكرت المتهمة خلال استجوابها من طرف هيئة المحكمة التهمة المنسوبة إليها، مصرحة أنها عثرت على السوار محل المتتابعة، لتتقدم منها إحدى النسوة اللواتي كن حاضرات في حفل زفاف هذه الأخيرة والتي أكدت لها أن السوار ملك لها بدليل السلسة التي كانت ترتديها والتي كانت من نفس الطقم ، لتقوم بمنحها إياها، غير أنه و بعد مرور فترة قصيرة تقدمت إليها الضحية التي غابت عن جلسة المحاكمة واتهمتها بأنها هي من قام بالسرقة، مفندة أنها ارتكبت مثل هذا الجرم.

عائشة بوزمارن

 

سيارته القديمة “ماستر” تورطه في حادث مرور

التمس، أول أمس، وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بالشراقة، تثبيت حكم 6 أشهر حبسا نافذا في حق المتهم”ل.د” لمعارضته، وذلك على خلفية ارتكابه لجنحة الفرار من المسؤولية المدنية بعد تسببه في حادث المرور. ونفى المتهم تهمة التعمد في حادث المرور، لكنه اعترف بملكيته للمركبة المتسببة فيه، والتي هي عبارة عن “رونو ماستر”، حيث قال أنه باعها لشخص من خميس الخشنة في فيفري 2007، فيما وقع حادث المرور شهر جوان 2008، أي شهرا بعد إكمال عملية البيع، وعليه فقد طالب دفاعه ببراءة موكله، لأن التحقيق لم يكن وافيا، وذكّر هيئة المحكمة بوجود العديد من الأشخاص الذين لا يقومون بدفع الوثائق إلى مصالح الولاية، وتبقى السيارة تحمل اسم مالكها الأول.

محمد بسة

 

 

========

 

متهم بحيازة صور مخلة بالحياء

حكمت، أمس، محكمة الجنح بالقليعة بعامين حبسا نافذا و ٠٢ ألف دج غرامة مالية نافذة مع المصادرة في حق المتهم “ز.خير الدين”، بحيث تعود وقائع القضية لمصالح الأمن بخصوص الشكوى المقدمة ضد المتهم في محاولة سرقة، تم القبض على التهم وبحوزته جهاز هاتف نقال من نوع سوني ايريكسون، أسود وجدت أفلام خليعة بمذكرة الهاتف وأفاد أنه اشتراه منذ أسبوعين من سوق القليعة وأثناء الجلسة نفي المتهم علمه بوجود صور خليعة بهاتفه النقال وفي هذا الصدد إلتمس وكيل الجمهورية في حقه عقوبة عامين حبسا نافذا و٠٢ ألف دج غرامة مالية نافذة.

اسلام أوحليمة

 

جاء شاهد فتحول الى متهم

طالبت وكيلة الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد ٥ سنوات سجنا نافذا و ٠١ آلاف دج غرامة مالية في حق الشاب”ع.م” المتابع بتهمة السرقة بالتسلل.

وقائع القضية تعود الى ٨٠٠٢ عندما سمعت “ف.ن” صوت نباح الكلاب في ساحة البيت، حيث كانت تشير الساعة إلى الثالثة والنصف صباحا لتكتشف أنه تمت سرقة هاتفها النقال. والغريبفي الأمر أنه عندما تم استدعاء الشاهد “غ.” الذي بلغ سن الرشد مؤخرا تبين أن الشهادة التي قام بتقديمها في سجل التحقيقات مغايرة تماما لما قاله في المحكمة، كما أنه لم يعترف بقيامه بتوقيع أقواله ونفى ارتكاب المتهم الذي تمت مواجهته به لتهمة السرقة الذي أكد في وقت سابق ارتكابه لتلك الجنحة ما اضطر القاضي الى إرجاء النظر في القضية الى الأسبوع القادم.

اسماء منور

 

يحمل المخدرات لأنه مصاب باضطرابات

التمس، أمس، النائب العام لدى محكمة الجنح بمجلس قضاء العاصمة بتأييد الحكم الصادر عن المحكمة الذي قضى بـ٠١ سنوات سجنا نافذا للمتهمين “ر.ك”و”ر.س.” و”ب.م” المتابعين بتهمة المتاجرة واستهلاك المخدرات حيث اعترف المتهم “ز.ك” عند مثوله امام جلسة المحاكمة بالتهمة المنسوبة اليه مصرحا أنه منذ صغره وهو ينخن أما المتهم “ز.س” وأنكر التهمة المنسوبة إليه مصرحا دفاعه أنه أنكر ذلك سواء أمام الضبطية القضائية وحتى أمام وكيل الجمهورية، قائلا بأنه أثناء إلقاء القبض على ز.ك”و”ب.م” كان صدفة جالسا معهما إذن الشرطة لم تضبط بحوزته أي شيء، مؤكدا عدم توفر الركن المادي لعنصر ضبط لي شيء عن موكله ولا الركن المعنوي لعدم البيع ولا المتاجرة وأما نكرانه التمس إلغاء الحكم المستأنف والتعدي من جديد بالبراءة.

من جهته، أكد دفاع المتهم” ب.م” بأنه فعلا ضبطوا بحوزت موكله مخدرات التي هي ليست ملكه بل ملك “ز.ك” الذي أعطاه إياها، لكي ينقلها من مكان إلى مكان مستغلا مرضه المزمن في الرأس معترفا المتهم “ب.م” بأنه قام بنقل البضاعة بناء على طلب “ز.ك” ملتمسا دفاعه أقصى ظروف التخفيف، لتبقى القضية في المداولة إلى الأسبوع القادم.

حياة طالبي

 

عام حبسا نافذا لمتهم باصدار صك بدون رصيد

التمس، أمس، ممثل الحق العام لدى محكمة الجنح بمجلس قضاء الجزائر تأييد الحكم المستأنف الصادر عن محكمة بئر مراد رايس، القاضي بعقوبة عام حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة لا تقل عن قيمة الصك ضد المتهم” س.ع”، حيث أن الضحية” أ.ر” كان قد تقدم بشكوى ضد المتهم يدعى أنه دائن للمتهم بمبلغ ٣٥٢مليون سنتيم و أن المتهم سلم له مقابل الدين صكا موقعا من طرفه ضمانا لدينه، غير أن المتهم عند مثوله أمام جلسة المحاكمة أنكر التهمة المنسوبة إليه، مؤكدا أنه لم يعرف الضحية وليست هناك أي علاقة تربطه به حتى يقترض منه المبلغ الوهمي المذكور، وهذا ما أكده دفاع المتهم مصرحا أن موكله كان يعمل في شركة حلت، وفي ٤ جويلية ٦٠٠٢ تم شطب السجل التجاري للشركة وتم إعلان حلها بوثيقة رسمية كما تم تعيين لها مصفي، كما أكد للمحكمة بأن الضحية لم يمثل للحضور رغم الإستدعاءات المرسلة له متساءلا كيف أن المتهم يقبض صكا من شخص مع علمه بحل الشركة التي كان يعمل فيها المتهم ملتمسا البراءة لموكله ليبقى النطق بالقرار إلى الأسبوع القادم.

حياة طالبي


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة