مداخلة الرئيس بوتفليقة خلال قمة رؤساء الدول و الحكومات الأفارقة

مداخلة الرئيس بوتفليقة خلال قمة رؤساء الدول و الحكومات الأفارقة

كانت لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة اليوم الاثنين بطرابلس مداخلة خلال قمة رؤساء الدول و الحكومات الأفارقة العشر المكلفين بالتغير المناخي التي جرت على هامش الدورة الخاصة لندوة الاتحاد الافريقي المكرسة لبحث و تسوية النزاعات في افريقيا. فيما يلي النص الكامل للمداخلة :

         السيد الرئيس 

        السادة رؤساء الدول و الحكومات 

        أصحاب الدولة و المعالي و السعادة  

        حضرات السيدات و السادة 

        إخواني الأعزاء 

 

إنني لعلى يقين من أن الآلية الجديدة هذه التي وضعتها قمة سرت في يوليو الماضي من شأنها أن تعزز أيما تعزيز مساعي قارتنا ووجودها الفعلي في النقاش الدولي حول التغيرات المناخية لا سيما ونحن على أعتاب ندوة كوبنهاغن المقرر عقدها

في ديسمبر والتي من المفروض أن تتوج المفاوضات التي تمت مباشرتها لاعتماد النظام المناخي العالمي الجديد.

ما من شك في أن تحدي التغيرات المناخية يشكل في الظرف الراهن أكبر تحد يواجهه كوكبنا بسبب جسامة تأثيراته على منظوماتنا البيئية و على اقتصادياتنا وشعوبنا.

و من الثابت جليا اليوم أن إفريقيا لا تتحمل أية مسؤولية أو وزر في تدهور المناخ جراء تراكم الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الجو منذ أكثر من قرن وحتى اليوم فهي لا تسهم في انبعاث هذه الغازات إلا بنسبة ضئيلة لا تتجاوز 4 % من مجموع الانبعاثات في العالم بل إن إفريقيا تقدم بفضل منظوماتها البيئية وغاباتها الشاسعة إسهاما لا يقدر بثمن في الحفاظ على التوازن البيئي في العالم. 

لكنه من الثابت ويا للأسف أنها ستكون من بين أكبر ضحايا هذا التدهور فهي تكابد منذ سنوات عديدة الآثار المضرة لهذا الاختلال. فالظواهر الخارقة تضرب أكثر فأكثر و بخطورة ما انفكت تتفاقم و تزداد ساكنة قارتنا متسببة في ظهور صنف جديد من النازحين واشتداد العوز و الفقر بالرغم من الجهود غير المسبوقة التي تم بذلها خلال السنوات الأخيرة للقضاء على هذه الآفات.

إن الفيضانات و الجفاف وزحف التصحر تشكل كلها عوامل تهدد الأمن الغذائي لشعوبنا التي لا شك في أنها ستواجه هذه الظواهر في ظروف أكثر قساوة في المستقبل. وأن التكفل بها سيكون عبء متناميا على ميزانياتها و لجاما يكبح برامج تنمية إفريقيا ما لم يتم إسنادها بدعم دولي معتبر.

لقد بات جليا أن إفريقيا لا يمكنها بمفردها التغلب على هذه المشاكل. 

إن المجموعة الدولية مدعوة بكل وضوح إلى تحمل مسؤوليتها لمساعدة قارتنا على تأمين

تنميتها الاقتصادية وعلى الوفاء بالتزاماتها إزاء الأهداف الإنمائية للألفية.

         السيد الرئيس 

        أصحاب الفخامة و الدولة 

        أصحاب المعالي و السعادة 

        حضرات السيدات و السادة 

إن اجتماعنا هذا و ما سبقه من الاجتماعات تبين جميعها بشكل لا غبار عليه مدى الأهمية التي يوليها الاتحاد الإفريقي للتغيرات المناخية ومستوى النضج الذي نتحلى به نحن الأفارقة في معالجة تحدياتها و تسويتها وإننا نشارك جميعا في تجسيد القرار الذي اتخذته مؤسستنا الموقرة بشأن إدراج استراتيجيات للتكيف مع هذه الظاهرة ضمن سياساتنا وبرامجنا التنموية الوطنية منها وشبه الجهوية. 

إنه ليحدونا الأمل في أن تصبح النتائج الإيجابية لهذه الاستراتيجيات واقعا ملموسا في الحياة اليومية لمواطنينا في أقرب وقت و أن تتم إشاعة وعي حقيقي بالتغيرات المناخية في أوساطهم عن طريق منظوماتنا التربوية وشبكات المجتمع المدني على حد سواء.

إن اتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية وبروتوكولها يؤكدان جليا مسؤولية العالم المصنع عما نعيشه اليوم و في الوقت ذاته فإن التزام العالمهذا أمر لا يمكن نكرانه فهو الوحيد الذي يقدر على تحويل تهديد التغيرات المناخية إلى منعطف حاسم يؤدي إلى إحلال اقتصاد أخضر يوفر حظوظا جديدة للجميع ويخلق مناصب الشغل و الثروات.

للأسباب هذه كلها يتعين عليه أن يكون في طليعة الكفاح من أجل إبطاء التغيرات المناخية وتوقيفها باسم تضامن تتحمل فيه البلدان المسؤولة تاريخيا عن تدهور المناخ القسط الأكبر من الأعباء. 

لكن و كما يتبين من المعلومات الموثوقة التي توفرها المؤسسات الدولية لم تسجل إلا جهود قليلة في هذا المجال فالالتزامات التي تم التعهد بها بريو وكيوتو بقيت حبرا على ورق و قارتنا لم تستفد لا من تمويل البرامج التكييفية ولا من تحويل التكنولوجيا و تعزيز القدرات التي تحتاجها مسيس الحاجة لرفع التحديات التي تنتظرنا.

و إذا كانت الجولة الأولى من كيوتو لم تؤد ما عليها فإنه تحدونا عريض الآمال في أن تتوصل المفاوضات الجارية إلى اتفاق منصف بكوبنهاغن لصالح المجموعة الدولية برمتها. ولا بد لهذه المفاوضات التي تعد العدة للجولة الثانية من التزامات البلدان المتقدمة لمرحلة ما بعد 2012 أن تتم في كنف الاحترام الصارم لمبادئ الاتفاقية و تدابير بروتوكول كيوتو و إلا لن يرجى خير من مواصلتها.

هناك محاولات تجري هنا وهناك من أجل إعادة النظر في المكاسب التي انتزعها الطرف الأكثر تضررا من ظاهرة التغيرات المناخية بشق الأنفس و من أجل تمييع المسؤوليات و إن هذا لأمر لا يمكن القبول به البتة و أرى انه يقوض الجهود الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق توافقي. إن الاتفاق هذا لا بد أن يعبر بكل وضوح عن تطلعات قارتنا من حيث التمويل وتحويل التكنولوجيا اللذين يكتسيان طابع الأولوية في تنمية بلداننا ورفاه شعوبنا.

إن الموقف الإفريقي المشترك  الذي تمت صياغته بمدينة الجزائر في نوفمبر 2008 وجرى تحيينه بنيروبي في مايو 2009 ليقدم البرهان على ما يحدونا من إرادة مشتركة في توحيد كلمتنا في منتديات التفاوض الدولية وهو يدل على عمق إدراكنا للدور الذي ينبغي أن تضطلع به قارتنا في سبيل الحفاظ على حقها في التنمية وفي تأمين ازدهار شعوبها.

لا بد أن يظل المسعى التضامني و التوافقي هذا دليلنا خلال مشاركتنا في ما ينتظرنا من استحقاقات هامة. إن كل إخلال بواجب التماسك و التضامن قد ينعكس سلبا على فعالية مسعانا الجماعي و إنني متيقن من أن الاجتماع الأول هذا لآليتنا سيشكل إسهاما بالغ الأهمية في هذا المسعى.

شكركم على كرم الإصغاء  و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة