مداهمات لمنازل ومرائب مهجورة مشبوهة بحثا عن إرهابيين في‮ ‬بومرداس

مداهمات لمنازل ومرائب مهجورة مشبوهة بحثا عن إرهابيين في‮ ‬بومرداس

تعرف مناطق نائية مختلفة وصفت بالخطيرة، والخاصة بالنشاط الإرهابي بولاية بومرداس، خلال الفترة الأخيرة، عمليات تفتيش مفاجئة للمنازل المشتبه فيها والأكواخ والمرائب المهجورة بالمناطق النائية، بحثا عن إرهابيين ومتفجرات وكذلك سيارتين مسروقتين، يرجح استعمالها في عمليات إرهابية، خاصة مع اقتراب حلول السنة الميلادية الجديدة 2011. وحسب معلومات متوفرة لدىالنهار، فإن مصالح الأمن المختلفة، عمدت في الفترة الأخيرة إلى تفتيش المنازل المشتبه فيها بمناطق برج منايل، لقاطة وزموري وأخرى، زيادة على مداهمة كل الأكواخ والمرائب المهجورة والمتواجدة بالمناطق النائية بأعالي الغابات والسلاسل الجبلية، وهي العملية التي سخّر لها عددا معتبرا، من رجال الأمن وعتادا تقنيا متطورا، للكشف عن المتفجرات والمواد المحظورة التي تدخل في صناعة القنابل. وتأتي هذه العملية حسب مصادر موثوقة، في إطار التأهب الأمني المفروض على ٣ ولايات هي تيزي وزو، بومرداس والبويرة، والتي تنشط على مستواها كتائب الأرقم والأنصار والنور التابعة لإمارةأبو سليمان”.  وحسب مصادر موثوقة، فقد تأهبت مختلف مصالح الأمن، بعد شنّها لعمليات التمشيط الواسعة النطاق بمعاقل الإرهاب بمثلث الموت منذ أكثر من أسبوعين، حيث بلغ التأهب الأمني مرحلة التفتيش الدقيق لمنازل مشبوهة، بحثا عن إرهابيين يرجح اختبائهم فيها، زيادة على مداهمة الأكواخ المهجورة وتلك الخاصة بتخزين الأعلاف بمناطق  نائية، قصد رصد كميات من المتفجرات، خاصة بعد ورود معلومات تفيد باختفاء سيارتين سياحيتين من نوعتويوتاوهيليكس، في الفترة الأخيرة بجنات وزموري، أين رجحت مصادر على صلة بالملف الأمني،، استعمالها في عمليات إرهابية انتحارية، تزامنا مع حلول السنة الميلادية الجديدة 2011من جهة أخرى، أفادت مصادر محلية، أن عمليات جني الزيتون قد توقفت في الوقت الحالي بالعديد من المناطق، منها عمال، بني عمران، الأخضرية وتادميت، تجنبا لأية اشتباكات مع الجماعات الإرهابية، بعد أن شنّت قوات الجيش عمليات عسكرية ضخمة بمنطقة الوسط، وصفتبتعبير مصادر أمنيةبالنوعية، نظر إلى الإمكانات الضخمة المسخّرة لها، منها حوالي 8 آلاف جندي، عتاد كبير من الآليات الثقيلة والمروحيات، التي تقصف المواقع المشبوهة بين فترات خاصة منها المسائيةوكانت الجماعات الإرهابية، قد استعانت بمثل هذه الأماكن لتخزين القنابل في السابق، على غرار العملية النوعية لقوات الجيش الصائفة الماضية، والتي أسفرت عن تدمير منزل مهجور بقرية المرايل بتيجلابين والقضاء على إرهابيين واسترجاع متفجرات، بناء على معلومات توفرت لديها حول تحركات مشبوهة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة