مدرب جزائري يدعو الحكومة وروراوة لتقديم شكر رسمي لفرنسا

مدرب جزائري يدعو الحكومة وروراوة لتقديم شكر رسمي لفرنسا

طالب المدرب، بورايو، من الاتحادية الوطني لكرة القدم والسُّلطات الجزائرية

تقديم تشكرات رسمية للاتحادية الفرنسية لكرة القدم، التي ساهمت مساهمة كبيرة في تكوين اللاعبين الذين يلعبون في الفريق الوطني. تصريحات المدرب بورايو ”الغريبة” التي جاءت في وقت تتصاعد الدعوات من الجزائر نحو فرنسا لتقديم الاعتذار على الجرائم الاستعمارية، أطلقها في حصة المدار الرياضي لقناة ”أبو ظبي الأولى” الفضائية، ليلة أمس الأول، في عدد خصص للحديث حول ما إذا استحقت الجزائر تكريم الاتحاد الإفريقي المتمثل في اختيار الجزائر لأحسن منتخب افريقي -أن الجزائر في الحقيقة لم يكن لها أن تصل إلى هذا المستوى لولا اللاعبين الذين كونتهم فرنسا، لأنه لا يوجد في الجزائر -يضيف المتحدث- أي تكوين للمواهب حتى أن الملاعب غير موجودة ولا يوجد تسيير جدي للكرة في الجزائر ودليل هذا هو لجوء الناخب الوطني دائما إلى الخارج من أجل انتقاء لاعبين يلعبون في البطولات الأوروبية حتى ولو كانوا في الدرجة الثانية. وبدا بورايو غاضبا جدا على الطريقة التي تسيّر بها الكرة في الجزائر ما أدى به إلى التكلم بكل قسوة عن اللاعبين المحليين، وقال بشأنهم إنهم ضعفاء ولا يمكن لهم حمل الألوان الوطنية وهذا أمام مسامع إعلامي مصري فرح كثيرا للكلام وأكده وقال إن اللاعبين الجزائريين كلهم من فرنسا، غير أن الضيف التونسي دافع عن المنتخب الجزائري وقال إنه بالرغم من أنهم تربوا وتكونوا في فرنسا إلى أنهم علّموا الجزائريين كيف يحبون وطنهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة