مدرب حراس المنتخب المصري يهين الجزائر ويقلل من شأنها

مدرب حراس المنتخب المصري يهين الجزائر ويقلل من شأنها

سقط المدير الفني للمنتخب المصري

حسن شحاتة مرة أخرى في فخ التضليل الإعلامي المصري عندما راح يهاجم الجزائر من دون أن يتحرى صحة ما يحاول الإعلام المصري أن يسوقه على لسان الطاقم الفني للمنتخب الجزائري بقيادةالشيخسعدان، من خلال تأكيده في آخر حواراته الصحفية أول أمس على قناة دريم المصرية وبالتحديد في الحصة الرياضيةالكرة مع دريم، أنه لا يأبه بالتصريحات الواردة من الجزائر والتي تؤكد   كما جاء على لسانهخوف الجزائريين من العودة القوية للمنتخب المصري، وهو ما يفسر قلقهم الذي يترجم في تصريحاتهم هذه على حد قوله.   

لم يكلف مرة أخرى المدرب المصري حسن شحاتة، الذي كان إلى وقت ليس ببعيد محل احترام عامة الجزائريين بالنظر إلى الإنجازات التي حققها معالفراعنةوالتي رفعت رأس كل عربي في آخر دورتين إفريقيتين، نفسه عناء الاستفسار عن مدى صحة ما جاء على لسان الصحفي الذي حاوره على هامش التربص الإعدادي الذي يجريه المنتخب المصري بالقاهرة استعدادا لمباراة زامبيا، حيث وبمجرد ما أشار إلى الجزائر وإلى وجود تصريحات قادمة الجزائر وزامبيا، حتى راح شحاتةيتفلسففي إيجاد المبرارات لهذه التصريحات من خلال تأكيده وبصريح العبارة على قناعته أن ذلك مرده تخوف الجزائريين من العودة القوية للمنتخب المصري، مبرزافي ذات السياقأنه غير منشغل بمثل هذه التصريحات وأن تركيزه كله منصب على التحضير لمباراة زامبيا المقبلة، ويأتي كل ذلك رغم أن هذه التصريحات التي أشار إليها صحفي قناة دريم لا أساس لها من الصحة تماما على اعتبار أن الطاقم الفني للمنتخب الوطني بقيادة المدرب الأول رابح سعدان لم يتلفظ بأي تصريح سواء أكان ايجابيا أو سلبيا، رافضا الإشارة لا من بعيد ولا من قريب إلىالفراعنة، ليكون ثمن ذلك هذا الهجوم الحاد من قبل شحاتة والأشقاء المصريين في قناةدريموبالتحديد في الحصة الرياضية الأسبوعيةالكرة مع دريمالتي فتحت المجال للهجوم هذه المرة على الجزائر والذي كان بطله في عدد أول أمس مدرب حراس المنتخب المصري أحمد سليمان الذي لم يتوان في إهانة الجزائر والتقليل من شأنها بعد أن وقع في الفخ هو الآخر كما وقعمعلمهشحاتة، حيث وفي رده على الاستفزازات الجزائرية المزعومة  قال سليمان بصريح العبارةإيه ديه الجزائرتركيزنا منصب على مباراة زامبيا وهؤلاء الجزائريين لا أفهم لماذاواضعينافي رؤوسهم على الرغم من أننا غير منشغلين بهم،لقد أخذ هذا الوضع منحى آخر لكوننا شعب طيب لا أكثر ولا أقليضيف، ومن خلال النبرة التي تحدث بها أحمد سليمان كانت علامات الاحتقار والإهانة تتضح جليا على وجهه، في حلقة جديدة للهجوم المصري على الجزائر. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة