مدرسة محمد (2)

مدرسة محمد (2)

كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم كلها كفاحا من أجل نشر عقيدة الإيمان بالله الواحد، وتبليغ رسالة الله للناس أجمعين،

وتوضيح منهاج السعادة والفوز في الدنيا والآخرة لكل باحث جاد عن السعادة الحقيقية، سعادة الروح والبدن، اليوم وغدا. وكان قلبه دائما متعلقا بالآخرة، فهي الحياة الحقيقية الدائمة، والتعلق بها يعطي الحياة الدنيا وزنها الحقيقي فلا يبيع الإنسان قيم الخير والفضيلة من أجل مكسب صغير من مكاسبها الوقتية الزائلة.

دخل عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوما على النبي صلى الله عليه وسلم فوجده جالسا على حصير، عليه إزار ليس عليه غيره، ورأى الحصير قد أثر في جنبه، ورأى قليلا من الشعير في مسكنه، فبكى. وعندما سأله النبي عن سبب بكائه قال: يا نبي الله مالي لا أبكي وهذا الحصير قد أثر في جنبك، وهذه خزانتك لا أرى فيها إلا ما أرى، وذاك كسرى وقيصر في الثمار والأنهار، وأنت نبي الله وصفوته وهذه خزانتك. وكان جواب النبي له: يا ابن الخطاب، أما ترضى أن تكون لنا الآخرة ولهم الدنيا؟

وليس معنى هذا أن نبي الإسلام لم يكن مهتما بالدنيا، فهو قضى حياته كلها من أجل عمارتها بقيم الإيمان بالله ومبادئ العدالة والحرية ومكارم الأخلاق. وهو حث على العلم والعمل الصالح، وأوصى المؤمن أنه إذا قامت الساعة وفي يده فسيلة فليغرسها. ولكن معنى جوابه لعمر بن الخطاب أنه يقبل أن ينشغل الحكام الآخرون المشار إليهم بمباهج الدنيا، ويرضى هو أن يتنازل عنها، وأن يكون متواضعا متقشفا، لا يبدد موارد المسلمين على القصور والجنائن، يقدم المثل والقدوة لمن يخدم الناس من موقع القيادة، ويرضى بالشرف والمقام الرفيع الذي وعد به الله عز وجل أنبياءه والحكام العادلين المتواضعين في الآخرة.

وروي عن أنس بن مالك أيضا أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صافح أو صافحه الرجل لا ينزع يده، وإن استقبله بوجهه لا يصرفه عنه حتى يكون الرجل ينصرف عنه، ولا يرى مقدما ركبتيه بين يدي جليس له.

كان تواضع النبي طبعا لا تطبعا، وسلوكا يوميا في حياته. جاءه رجل فارتبك من مهابته، فهون عليه، وذكره بأنه (أي النبي) ابن امرأة من قريش كانت تأكد القديد. وكان يزور المرضى ويخالط الفقراء والمساكين وأشد الناس بعدا عن التكبر والرياء والتفاخر. قالت زوجته عائشة: كان يخصف نعله، ويخيط ثوبه، ويعمل بيده كما يعمل أحدكم في بيته، وكان بشرا من البشر يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه.

وكان النبي غاية الأدب في كل أمره، حتى في شأن تفصيلي لا ينتبه إليه كثير من الناس. قال أبو هريرة: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عاب طعاما قط. كان إذا اشتهاه أكله وإن لم يشتهه سكت. وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده، ولا إمرأة، ولا خادمة، إلا أن يجاهد في سبيل الله. وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه، إلا أن ينتهك شيء من محارم فينتقم لله عز وجل.
وأواصل الحديث غدا إن شاء الله تعالى عن أخلاق من خاطبه رب العزة والجلال من فوق سبع سماوات بقوله: “وإنك لعلى خلق عظيم”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة