مدرسة محمد (5)

مدرسة محمد (5)

كان النبي صلى الله عليه وسلم مهابا شديد الإحترام. سأل الحسن بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه وعن أبيه، سأل أباه عن مجلس رسول الإسلام، فقال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر.. وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس ويأمر بذلك. ويعطي كل جلسائه نصيبه، ولا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه. من جالسه أو قاومه في حاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه. ومن سأله حاجة لم يرده إلا بها أو لميسور من القول. وقد وسع الناس منه بسطه وخلقه فصار لهم أبا وصاروا له أبناء عنده في الحق سواء.
 
وأضاف: مجلسه مجلس حلم وحياء وصبر وأمانة، لا ترفع فيه الاصوات، ولا تؤبن (تعاب) فيه الحرم.. متعادلين يتفاضلون فيه بالتقوى، متواضعين يوقرون فيه الكبير ويرحمون الصغير، ويؤثرون ذا الحاجة، ويحفظون الغريب.
 
وقال علي بن أبي طالب عن سيرة النبي مع جلسائه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، ولا صخاب ولا فحاش ولا عياب ولا مزاح، يتغافل عما لا يشتهي، ولا يوئس منه راجيه ولا يخيب فيه. وترك الناس من ثلاث: كان لا يذم أحدا ولا يعيره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه.

وأضاف: إذا تكلم أطرق جلساؤه كأن على رؤسهم الطير، وإذا تكلم سكتوا، وإذا سكت تكلموا. لا يتنازعون عنده الحديث. يضحك مما يضحكون منه، ويتعجب مما يتعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في منطقه ومسألته.. ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوز.
 
وقد اتفق علماء الأدب العربي والمختصون في البلاغة أن نبي الإسلام أوتي جوامع الكلم. إنه أوتي القدرة على أن يقول في كلمات قليلة ما يحتاج عامة الناس إلى عرضه في مقالات طويلة، وأحاديثه دالة على هذه المهبة العجيبة المؤثرة. ومنها في هذا السياق هذه العبارة الموجزة التي جمع فيها قواعد كثيرة من مميزات الرسالة الإسلامية: “أمرني ربي بتسع: خشية الله في السر والعلانية، وكلمة العدل في الغضب والرضا، وأن أصل من قطعني، وأعطي من حرمني، وأعفو عمن ظلمني، وأن يكون صمتي فكرا، ونطقي ذكرا، ونظري عبرة، وآمر بالمعروف”.

هذه أقوال موجزة مختصرة وإضاءات سريعة حول أخلاق خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، والقدوة المثلى لمئات الملايين من البشر في العالم. قرأت أن الزعيم الهندي الشهير المهاتما غاندي قال عنه: “أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة”

وأواصل غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة