مدوار يسوّي المستحقات المالية

مدوار يسوّي المستحقات المالية

يلتقي اليوم

رئيس أولمبي الشلف، عبد الكريم مدوار، مع لاعبيه للتباحث في تسوية مخلّفاتهم المالية والمرتبطة أساسا بالشطر الثاني لعلاوة الإمضاء، وتأتي خطوة مدوار في أعقاب المساعدات المالية التي دخلت مؤخرا خزينة النادي والتي تقارب الـ800 مليون سنتيم، حسب مصادر قريبة من الفريق، تحرّك الرجل الأول في أولمبي الشلف لتسوية هذه الوضعية جاء بناء على نداءات اللاعبين في تصريحاتهم الأخيرة حيث طالبوا رئيسهم بالوفاء بوعده شأنهم شأن مدربهم عبد القادر عمراني الذي تسلم صكا بمبلغ 300 مليون سنتيم نهاية الأسبوع الماضي، والذي كان قد حث من قبل إدارة النادي على رفع معنويات عناصره في هذه المرحلة الحساسة خاصة اللاعبين الذين انتهت عقودهم هذا الموسم، من خلال تسوية مستحقاتهم المالية، لكن رئيس أولمبي الشلف قد لا يذهب ـ حسب نفس المصادر ـ إلى حدّ تسوية مجمل هذه المخلفات لاعتقاده أن القيام بهذا الإجراء من شأنه أن ينقص من إرادة اللاعبين المنتهية عقودهم، أما بخصوص الموسم المقبل وما ينوي الرئيس مدوار فعله من تغيرات جديدة على فريقه، هو التمسك بـ16  لاعبا فقط من أصل 30 لاعبا في الفريق، كما سيتم ترقية 8 لاعبين من فئة الأواسط الذين تألقوا هذا الموسم مع الأكابر، أبرزهم المهاجم بوسلة، الحارس نجيب مداح، المدافع امعمر يوسف ولاعب الوسط بن طيب، حيث وتنوي تشكيلة مدوار الاعتماد لمواسم أخرى على سياسة التشبيب التي قال عنها رئيس أولمبي الشلف أنها لم تُنتهج بعد في الجزائر. ومن جانب التسريحات التي ربما اتضحت للجميع في الشلف، لم يود الرئيس مدوار التكلم عنها، مشيرا في نفس الوقت أنها تبقى من صلاحيات الطاقم التقني الذي سيحدد القائمة التي سيتخلى عنها أو يسهل عليها الانضمام إلى الفرق التي تطلب خدماتهم، لكن من جهة أخرى ومن خلال كلامه أكد مدوار أن الثنائي بول وبن فيسة سيكون أول المسرحين نظرا لتواضع مستواه، في حين تبقى قضية اللاعبين الذين تمت إعارتهم في مرحلة الميركاتو بين أيدي العارضة الفنية للأولمبي، أما الشيء الذي يبقى يحير إدارة اولمبي الشلف هي الأزمة المالية الخانقة التي يعاني منها الفريق، واعتبرها مدوار السبب الوحيد اليي لم يجعل الفريق يلعب الأدوار الأولى هذا المسوم طالما أن الجميع اعتبر أن احتلال إحدى المراتب الأولى هو بين أيدي الشلفاوة، وتنتظر إدارة أولمبي الشلف صحوة البلدية من أجل تقديم لها يد المساعدة في الوقت الذي يعرف فيه صراع الفرق للاستحواذ على اللاعبين، مدوارقال في هذا الشأن في أحد أعدادنا السابقة أنه في حالة انتعاش خزينة الأولمبي في وقت متأخر وغير مناسب فلا يمكن أن ينتظر الكثير من عملية الاستقدامات، لأن الأسهم ارتفعت ويجب أن تكون قيمة البورصة لا تعادل ميزانية الأولمبي لتسيير موسم كامل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة