مديرية الأمن توضح حول وفاة شاب أضرم النار في جسده لحظة توقيفه

مديرية الأمن توضح حول وفاة شاب أضرم النار في جسده لحظة توقيفه

أوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، حول وفاة شاب ينحدر من ولاية تيارت، بعدما أقدم على إضرام النار في جسده عند حضور الشرطة لمنزله لأجل إيقافه.

وجاء في بيان لخلية الإعلام والاتصال التابعة لذات المديرية، أنه وفي إطار تنفيذ أمر قضائي، تنقل عناصر الشرطة التابعين لأمن دائرة عين الذهب بأمن ولاية تيارت، يوم 18 أوت الجاري، حوالي الساعة السادسة صباحا، إلى أحد أحياء المدينة لإيقاف شخص يبلغ من العمر 30 سنة.

وأوضح البيان، أن الشاب كان محل أمر بالقبض في قضية تكوين جمعية أشرار بهدف ارتكاب جنح ضد الأشخاص والممتلكات، والضرب والجرح العمدي بواسطة سلاح، وإنتهاك حرمة مسكن بالعنف وتحطيم ملك الغير.

وبمجرد وصول عناصر الأمن إلى مسكن الشخص محل الأمر بالقبض، يضيف البيان، قابلهم هذا الأخير وهو في حالة هستيرية بوابل من العبارات المهينة من نافذة غرفته مهددا بإضرام النار في جسده.

لتقوم عناصر الشرطة، وأمام هذا الوضع، بمحاولات عديدة لتهدئة المعني، وإقناعه بالعدول عن تهديداته، إلا أنه قام برش نفسه بسائل سريع الإلتهاب “بنزين”، مضرما النار في جسده متسببا في إصابته بحروق بليغة.

لتتدخل عناصر الشرطة على الفور، وبمساعدة من المواطنين المتواجدين في مكان الحادث لإسعاف الشاب، حيث نقل على جناح السرعة إلى العيادة المتعددة الخدمات بعين الذهب.

أين تم وضع المعني تحت المراقبة الطبية، قبل أن يحول لاحقا إلى المستشفى الجامعي بوهران لتتلقى المصلحة نبدأ وفاته بتاريخ 19 أوت الجاري.

وأكدت المديرية، أن التحقيق مفتوح من قبل مصالح الشرطة تحت إشراف الجهات القضائية المختصة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=875109

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة