مديرية الضمان الاجتماعي تدعو المؤمنين للتقدم

انطلقت بمديرية

الضمان الاجتماعي ووكالاتها المنتشرة عبر تراب ولاية الوادي وعلى غرار باقي ولايات الوطن، عملية التسجيل للاستفادة من بطاقة الشفاء.

البطاقة التي من شأنها أن تسهل للمؤمنين عملية التقدم للأطباء وإجراء الفحوصات واقتناء الأدوية وتعويض المصاريف ومختلف العمليات التي لها شأن بالصحة وبمكتب الضمان الإجتماعي.

وأكد عالم مصطفى مدير الضمان الاجتماعي بولاية الوادي في تصريح “للنهار” أن بطاقة الشفاء التي بدأت عملية التحسيس بها في أوساط المعنيين انطلقت منذ شهر ماي المنصرم ومن المقرر أن تباشر عملية الاستفادة منها في بداية العام القادم، وهي عملية تسهيلية ابتكرتها الوزارة الوصية بالتعاون مع عدة قطاعات بالتعاقد مع ممارسي الصحة الممثلين في الصيادلة والأطباء والمستشفيات، خاصة بكل من يحمل صفة مؤمن اجتماعي وتعتزم التعاقد أيضا مع الأطباء الخواص قصد تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمؤمن وتخفيف الاكتظاظ على مستوى الوكالات والمكاتب، حيث يتم فقط استظهار هذه البطاقة من طرف المؤمن إلى الصيدلية أو الطبيب أو المستشفى حتى يتمكن من الاستفادة من المزايا المقدمة له، ويضيف ذات المسؤول أن المديرية قد تلقت لحد الآن 3 آلاف ملف  من أصل 100 ألف مؤمن اجتماعي تشمل فقط 140 ألف مؤمن معنيين بالبطاقة، حيث أن الفئات الخاصة لا تعنى بها وقد قامت مصالحه بإرسال ما يفوق 11700 استدعاء وعالجت 1500 ملف على مستوى المصلحة المركزية بالجزائر العاصمة، وتم استحضار 200 بطاقة شفاء ويكرر المدير دعوته الموجهة إلى جل المؤمنين المعنيين بالولاية  من أجل التقدم إلى الوكالات الموجودة على مستوى مقر إقامتهم وتقديم ملف استخراج بطاقة الشفاء المتمثل في (صورة خاصة للبطاقة، شهادة ميلاد أو نسخة عن بطاقة التعريف أو بطاقة فصيلة الدم) لما لهذه البطاقة من فائدة كبيرة لهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة