مدير صندوق النقد الدولي يدعو الجزائر والمغرب إلى تجاوز خلافاتهما السياسية

مدير صندوق النقد الدولي يدعو الجزائر والمغرب إلى تجاوز خلافاتهما السياسية
  • دعا المدير العام لصندوق النقد الدولي، دومينيك شتراوس كاهن، إلى التعجيل بالتكامل الاقتصادي بين دول المغرب العربي، الذي لا يتجاوز معدل 3 بالمائة من حجم التبادلات التجارية  بين الدول المغاربية، مشيرا إلى أن الاعتبارات السياسية مازالت تشكل العائق الكبير في تحقيق هذا الهدف.
  • وقال  ستراوس في ندوة حول التكامل الاقتصادي في  المغرب العربي، اختتمت أمس الثلاثاء  بطرابلس، “المشاكل السياسية تجعل الأشياء أكثر صعوبة”، وألمح إلى حالة العلاقات الجزائرية المغربية،   وأضاف “يجب التقدم في مجال التكامل الاقتصادي وكأنه لا توجد أية مشكلة سياسية ويجب بالتالي معالجة المشاكل السياسية وكأنه لا توجد مشاكل اقتصادية. وطرح اتحاد أوروبا كمثال على ذلك  رغم أن دولا خاضت حروبا فيما بينها لفترة طويلة،  خصوصا فرنسا وألمانيا، غير أنها “تخطت خلافاتها السياسية لبناء اقتصادها الجماعي”.
  • وبينما أشار إلى أن اقتصادياتها لم تتأثر مباشرة بالأزمة العالمية، اقترح المتحدث إنشاء آلية مالية على مستوى المغرب العرب واستكمال مشروع الطريق السريع الرابط بين دول المغرب العربي لتحريك التبادلات التجارية، وتفعيلها بشكل تدريجي كبداية للتكامل الاقتصادي، “تمهيدا لقيام قوة اقتصادية كبرى” ، كما دعا إلى شراكة في القطاع الخاص لمشاريع التكامل وتخفيف الإجراءات  التنظيمية.
  •  ومن المنتظر أن يزور مسؤول صندوق النقد الدولي  كلا من تونس والجزائر في سياق جولة عمل للمنطقة، مع تفضيل الحديث عنها ككتلة اقتصادية موحدة،  وهو ما يريده الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، خاصة وأن هذه الزيارة تأتي متزامنة مع جدل واسع حول كيفية التعامل مع الأزمة المالية ومساهمات الدول في تجاوزها واتخاذ التدابير الوقائية الكفيلة بتجنب الوقوع في هذا “التسونامي” المالي الذي أغرق احترافية أكبر الدول انضباطا وحذرا في تسيير الشؤون المالية، وأن أكد  ضيف المنطقة أن الاقتصاديات المحلية نجت من الزلزال المالي، فأنه حذر من الوقوع في شراك أخطاء وهفوات التسيير الاقتصادي العادي لكل دولة.
  •  
  •  

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة