مدينة أول ناجية من إعتداء حيدرة: الكاميكاز أرادنا قربان عيد الأضحى

مدينة أول ناجية من إعتداء حيدرة: الكاميكاز أرادنا قربان عيد الأضحى

تروي مدينة إحدى الموظفات بالمفوضية السامية للاجئين بحيدرة التي تعرضت أمس لإعتداء إرهابي بواسطة سيارة مفخخة وهي جزائرية تمكنت من النجاة بصعوبة وكانت تحت صدمة نفسية شديدة.

بدليل رفضها الدخول إلى سيارة الإسعاف رغم إلحاح عون الحماية لإعطائها مهدئا و ظلت تصرخ ” لا أريد ، أتركوني أتنفس الهواء ، أيما ” ورفضت مغادرة المكان قبل الإطمئنان على زملائها و هم أغلبهم جزائريون “أين فريد ن أين عبد الرحيم ، لديهم أولاد ، ياربي ..يا ربي” ، و روت أنها كانت في مكتبها تحرر تقريرا عندما سمعت دوي إنفجار”اعتقدت انه زلزال عنيف ..رأيت الدخان يتصاعد و يغطي كل المكان و لم أدرك ما بحولي إلا و أنا بين يدي زميلي الذي إنتشلني من تحت الأنقاض ..لم أملك القدرة على التنفس ..لقد رأيت الموت” ، و تدخل زميل أصيب على مستوى الوجه كان يساعد أعوان الحماية المدنية في رفع أنقاض البناية التي تضم 3 طوابق ليوضح لنا أنه كان يعتقد وقوع إنفجار غاز ” في دقائق معدودة هوت الطوابق و تناثر الزجاج في كل مكان رأيت الجميع يهرول و يبحث عن المخرج و يصرخ و يبكي ..حملت زميلتي و اتجهت إلى النافذة و قفزنا إلى الأسفل ..ربي ما حبش الخسارة لكننا فقدنا زملاءنا ” و لم يحدد عددهم لكن عند اقترابنا من سيارات الإسعاف صدمنا لحالة الجرحى و جثتين كانتا متفحمتين و يرجح حسب المعلومات المتوفرة لدينا من عين المكان أنها لأعوان الحراسة المتواجدين أمام المدخل الرئيسي للمفوضية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة