مدينة إسلامية ذكية، إيكولوجية ومقاومة للكوارث الطبيعية

مدينة إسلامية ذكية، إيكولوجية ومقاومة للكوارث الطبيعية

امتدادا لنمط البناء الإسلامي تعتمد هذه المدينة الجديدة في شكل ''بيت العنكبوت '' على الأشكال الهندسية المتناظرة وترتكز علي مراعاة ثلاثة عناصر أساسية اختيار المكان، طريقة البناء والمواد المستعملة وأخيرا الشكل المتوازن

وأضفت لهذه المعايير ضرورة احترام بعض الظواهر الفيزيائية مثل توازن الكتلة في كل الاتجاهات وإجبار مركز الثقل للبنايات أن يكون في مكان أمن علما أن البنيان المرصوص هو الذي يشد بعضه البعض عوضا مما يسمي اليوم ” بالبنيان الفوضوي ”.

ويشمل هذا المشروع البناءات الفردية، العمارة، الحي وأخيرا ” المدينة ”. لقد اتضح بعد بحث معمق أن الشكل يشارك في تعزيز سلامة البناية. يجب اختيار الأشكال التناظرية، منها الدائرية، خاصة إذا توفر عنصر توزيع الكتلة المبنية بصفة منتظمة.
يخضع اختيار مكان البناء إلي دراسات علمية أولية مختلفة، جيوفيزيائية ، فضائية، تقنية- بيئية، زلزالية، جيولوجية، جوية، متبعة بدراسات الآثار وتقدير الأخطار من طرف مخابر مختصة، ذلك إذا ما أرضنا بلورت سياسة التصميم الراشد للخريطة الوطنية المستقبلية لتهيئة العمران ومن تم الإقليم.

وقد ركزنا كثيرا على عنصر الشكل ونشير هنا إلى أنه مهمل عالميا، والاهتمام بهذا الجانب يساعدنا على مقاومة الكوارث الطبيعية الفيضانات والحرائق والزلازل والصواعق كل هذه الأمور أخذت بعين الاعتبار.

واستعمال نمط جديد في البناء حيث يكون الشكل تناظريا يوجد بها توازن الكتلة في كل الاتجاهات من شأنها جعل مركز ثقل البناية في مكان أمنا، حتى إذا ما اهتزت البناية لن يكون هناك تأثير كبير والأمر نفسه للفيضانات حيث إن البناء الدائري يسمح بسريان الماء وعدم احتجازه وينطبق الوضع أيضا على الحمم والبراكين واعتماد الشكل عنصرا فعالا في تعزيز البنايات لمقاومة الظواهر الطبيعية يعتبر اختراعا جديدا على المستوى العالمي.

وأضفت عمود من مركب حديدي منصوب في أعلى البناية إلى غاية الأرض لامتصاص الشحنة الكهربائية القوية الناتجة عن الصواعق. وهذه البناءات تعطي عنصرا جديدا في الراحة والسلامة .

وبفضل استعمال مواد ، طرق وتقنية البناء جديدة منها ” الأسمنت المدرع ” و” الصفائح المزدوجة ” نكن قد أضفنا، لعنصر السلامة، عنصر الراحة بمنع دخول الحرارة أو البرودة إلى الداخل البنايات وكل السكنات تحظى بأشعة الشمس طول النهار وفي كل الحالات من شأن هذه الطريقة اقتصاد الطاقة . تستعمل أيضا مختلف طرق تجديد الطاقات كما تجد مساحات خضراء كثيرة وإعادة الاعتبار للعنصر البيئي، إذ لا يخلو المشروع من مواقف السيارات وشبكة السكة الحديدية وطريقة جديدة لإتلاف النفايات عن طريق نظام يشتغل عبر الأنفاق الأرضية. هده الطرق الجديدة في العمران والشكل المدينة المشابه ” لبيت العنكبوت ” تسمح بإدارة الكوارث الطبيعية إدا ما حدثت وتسهل النجدة والتمويل المنكوبين وإعادة أعمار السريع للمدينة. وأخيرا يحظي هدا المشروع حياة اجتماعية نوعية مثل الأمن، السلامة، الراحة والحرمة في ظل المجتمع الإسلامي الجديد .

ما عدد الجوائز التي نلتها عن هذه الإنجازات القيمة؟

لوط بوناطيرو: حصلت سنة 2005 على ميدالية من صالون الابتكارات في لندن عن الساعة الكونية الافتراضية ونلت عن نفس الاختراع جائزة العام 2006 في الدورة الـ55 لصالون البحث العلمي والتكنولوجيات الجديدة والابتكارات ببلجيكا.
أما عن البنايات الإسلامية الذكية فحصدت جائزتين من صالون الابتكارات في لندن، الجائزة الأولى عن الشكل والثانية عن احترام المشروع للمقاييس البيئية وميدالية فضية من الدورة الـ55 لصالون البحث العلمي ببلجيكا فضلا عن تكريمات أخرى داخل الوطن منها رسالة ذهبية من رئيس الحكومة عبد العزيز بلخادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة