مدينة تنس المتعة الحقيقية… زرقة البحر وخضرة الجبل

مدينة تنس المتعة الحقيقية… زرقة البحر وخضرة الجبل

مدينة تنس تقع في السّاحل الأوسط للجزائر بين شرشال ومستغانم

، تربض مدينة تنس في هدوء رهيب وجمال مهيب، وتنس التقاء لونين زرقة باخضرار مع فسيفساء التاريخ وهمسات الأمم الغابرة، يعود تأسيس المدينة إلى القرن الثّامن قبل الميلاد على يد الفنيقيين أجداد العرب الأوائل، الذين سيطرت أساطيلهم آنذاك على حوض المتوسط، وبعد اندحار سلطان الفنيقيين تعاقب على مدينة تنس الإحتلال الوندالي، الروماني ومن ثم الفتح العربي الإسلامي إلى غاية الإحتلال الإسباني عام 1510، لتحرر على يد المجاهد بابا عروج الذي طرد جيشه الإنكشاري الإسبان من كل سواحل الجزائر ومن تنس عام 1517، وظلت تنس تنعم بالأمن والنماء إلى غاية الإحتلال الفرنسي لها عام 1843، بعد قتال مرير بقيادة القائد بومعزة دفاعا عن تنس والظهرة.”

اسم تنس في ذاته، يشهد على مدى عراقة وقدم المدينة لقد احتفظت المدينة بالإسم على امتداد القرون ومنذ الإحتلال القرطاجي لها إلى يومنا هذا، كلمة كارتينا كما يرى بعض المؤرخين هي الاسم الأصلي لتنس إبان الحكم الروماني، وهو دمج الكلمتين الفنيقيتين كارث بمعنى مدينة وتناي اسم المحل، غير أنّ مؤرخين آخرين يرون خلاف ذلك، ويقولون أنّ تنس أخذت تسميتها من قائد الفيلق الروماني تناس، الذي حرّر المدينة من الوجود التّسلط والهمج الوندالي الذي عاث في البلاد فسادا ولتكريم الجند الرّوماني، قرّرت قبائل وعشائر المنطقة تسمية مدينتهم باسم قائد الجند الرّوماني تيناس، وكان لهم ذلك ومنذ ذلك الوقت والمدينة تحمل هذا الاسم إلى يومنا هذا.

تنس مدينة  تطل على البحر، وتجمع بين الزرقة و الخضرة: زرقة البحر وخضرة الجبال التي تطوّقها. إنّها من أروع المناطق السّياحية في الجزائر. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة