مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور – الحلقة السابعة

مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور – الحلقة السابعة

ورغبة مني في إعطاء نكهة خاصة للقضية و تلطيف الجو الذي يمكن أن يبدو داكنا على خلفية الأحداث التي قمت بسردها، أستسمح الجميع لأذكر بأمر بدا لي جديرا بالملاحظة و التذكير ، فبعد أيام قليلة من أحداث الخامس أكتوبر ،

و بينما أنيط الي مهمة ضمان تأمين و تغطية مباراة في كرة القدم بملعب بولوغين ، و بينما توافد المشجعون و المناصرون بكثرة و بإعداد كبيرة و كانوا يحدثون بأهازيجهم و تشجيعاتهم ضجة كبيرة ، و لكن فجأة تحولت الأهازيج الى شعارات برزت لأول مرة ، حيث بدأ المشون يرددون “باب الوادي الشهداء وعمي أحمد الجزائر راهي كلها بيضاء” و للتدليل على ذلك قام الجميع برفع أرجلهم ليظهروا الأحذية البيضاء التي كانوا يحملونها ، أصيبت حينها بالذهول و الاندهاش لهذا المنظر و قد أدرك هؤلاء المشجعون رد فعلي و لذلك عمدوا الى ترديد شعارات  خصتني بالذكر فقد بدأوا يرددون “عمي أحمد جيبو لو ستان سميث ” و هنا أنهي هذه القصة الطريفة التي حدتث في الملعب لأنتقل الى موضوع آخر.
ففي الواقع و حسب اعتقادي فان الأحداث التي عايشناها في الخامس أكتوبر لم تكن ذا صبغة أو طابع و لم تحمل في جوهرها بعدا سياسيا ، و يمكنني القول أنه في بداية الأمر كان لها بعدا احتجاجيا يتضمن مطالب و لكن في اعتقادي دائما تم اختراق المتظاهرين لينقلب الأمر بعدها الى ثورة  و عصيان تجاوز المنظمين الأوائل ، و للتدليل على ذلك يمكنني أن أتذكر أنه حينما كنت في حي بلكور ، لم يكن للمتظاهرين الذين تحدثوا معهم أي شعارات أو مطالب محددة ، بل كان العديد منهم يجهلون أسباب تواجدهم في الشوارع ، و أضحى العديد منهم يرددون أيا شيئ يجول في خواطره .
و على خلفية ذلك و حينما تم استدعائي من قبل مسؤولين سامين للاستفسار و سماع  رأي حول خلفيان و أسباب هذه المظاهرات نظرا لاحتكاكي الدائم مع الشباب كان جوابي واضحا لمحاوري ، أن هؤلاء الشباب لم يكونوا يتحركون بدافع سياسي أو معنيين بالسياسة و أنهم يريدون و يطالبون بالعمل و السكن ، و ذكرت لهم للاستدلال بعض الأحياء مثل ديار الكاف و حي النخيل وواد أوشايح و حي بومعزة الخ… أين نجد عائلات تتكون من 10 الى 12 فردا مضطرين الى التناوب للنوم في أسرة متطابقة أو متوازية و أن البنات و البنين يعجزون عن الزواج بسبب هذين العاملين الأساسيين ، بل إن ضيق المكان يدفع الذكور بالخصوص الى أن يمضوا كامل أوقاتهم أو أغلبها خارج المنازل ليتعاطوا المخدرات بأنواعها محاولة منهم لنسيان آلامهم و تعاستهم.

عهد الانفتاح السياسي و ضعف السلطة
وقد شددت بالقول أعطوا هؤلاء عملا و وفروا لهم سكنا لائقا و سترون بأنه بالنسبة إليهم لا يهم كثيرا من يحكمهم بعدها ، حيث تبقى السياسات آخر اهتماماتهم ، و بعد هذا التاريخ بدأ عهد الانفتاح السياسي و تحرير الميدان  السياسي الذي أتاح المجال لبروز أحزاب سياسية و بعدها لاحظت حسب رأي الشخصي بأن السلطة بدأت تضعف ، ففقد تعود الناس على تواجد حزب واحد في الميدان ليفاجأ الجميع برؤية في ظرف زمني قصير ظهور 60 حزبا سياسيا ، توجه كلهم الى صف المعارضة و عوض الحديث عن التنمية و العمل و المستقبل ، كانت الأحزاب التي تم إنشائها حديثا تركز خطاباتها أساسا على  الانتقاد اللاذع للسلطة و تشويه صورته ليس الا ، و بالنسبة للشباب و من غير المدركين بالسياسة و قواعدها فان من ينتقد أكثر و بحدة و نبرة أقوى يعد الأفضل بامتياز و الأكثر قابلية للاستقطاب و الاهتمام ، و بالتالي استطاعت عدد من الأحزاب تجنيد و استقطاب العديد من المتعاطفين و المناصرين و  على رأسها الجبهة الإسلامية للإنقاذ ، وقد برز ذلك جليا خلال التجمعات التي كان ينظمها الحزب ، حيث كان الحضور دائما يعد بالآلاف و حينما كان يوظف الخطاب الديني فان الحزب تمكن من جلب و استقطاب و تجنيد العديد في صفوفه ، بل جزء كبير في السكان ، و قد أضيف الى ذلك الكلمات و الجمل القاتلة التي أطلقها السيد إبراهيمي عبد الحميد المكنى بعيد الحميد “لاسيانس”  الذي طلب اللجوء في دولة أجنبية و اتهم آنذاك جبهة التحرير الوطني في تلك الفترة بتحويل 26 مليار دولار. وقد بدأت شعارات عديدة تردد في الملاعب من بينها شعار “جبهة التحرير الوطني أو الأفلان سراقين” و قد شاعت هذه الشعارات لدرجة أنها كانت تتردد في كل مقابلة أو مباراة في كرة القدم في المدرجات ، و لكن لا أحد ممن كانوا ينتسبون أو يدعي انتسابه لهذا الحزب لم يجرؤ آنذاك على التكلم و الحديث بل على العكس من ذلك قام العديد منهم بتغيير مساراتهم و مواقفهم و قناعاتهم  و انقلبوا على الحزب .
كنت أشعر دوما أنني قريب من الشباب و كنت أحظى باحترامهم و تقديرهم و كنت بالتالي أبادلهم نفس الشعور و نفس التقدير و عليه لم أستطع البقاء دون رد فعل إزاء مثل هذه الأقاويل و الشعارات و كنت أسمح لنفسي بأن أصعد الى المدرجات لأتكلم مع الشباب قائلا لهم إنكم مخطئون كثيرا و أن من يدفعهم الى ترديد مثل هذه الشعارات يحاول تغليطهم ، كما قلت لهم بصراحة إنني أتقبل أن تنفسوا عن أنفسكم و أن تعبروا عن مواقفهم و أرائكم و لكن بالله عليكم أرجوكم ألا تتهجموا على جبهة التحرير الوطني الذي يبقى رمزا لكل الجزائريين لأنه بفضل جبهة التحرير الوطني التاريخية افتكت الجزائر و نالت استقلالها و سيادتها و تنعمون بالحرية التي أنتم فيها اليوم ، ضف الى ذلك أن أبائكم و أعضاء من عائلاتكم ، لأنه لا يوجد أي أسرة  لم تعرف الحزن على أحد من ذويها كان ضحية الاستعمار أو سقط في ميدان الشرف كان من بينهم من انتسب الى جبهة التحرير الوطني التاريخية و قد جاهد و استشهد تحت راية جبهة التحرير الوطني ، و فلا يغرنكم أي أحد و لا تخطئوا في تقدير الأمور و لا في استهوائكم بالانشغال كثيرا بأمور السياسة ، لأنكم  في رعيان الشباب و في ربيع العمر و بإمكانكم أن تتعلموا تاريخ بلدكم و تدركوا مغزاه و تستخلص العبر منه  لكي  لا يوجهكم أحد في الاتجاه الخاطئ.، أو يأتي أي أحد لتغليطكم .
و أكدت لهم مرارا أترك السياسيين ستعاركون و يتكلمون و يتحاورون فيما بينهم ، لأن الهم الأول للساسة من خلالهم هو البحث عن أصوات لهم.
 و كما سردته و تحدثت عنه في السابق و أيا كان الحديث و الأحكام التي يمكنها أن نطلقها على جبهة التحرير الوطني فان هذا الحزب حطم بالكلمات القاتلة التي أطلقها السيد عبد الحميد إبراهيمي ، حيث أضحى  الكل يخشى مند ذلك الوقت من العقاب و الثأر أو المتابعة و الملاحقة ، الى درجة ألا أحد أضحى يجرأ على التصريح أو الجهر بأنه ينتمي الى هذا الحزب العتيد و المجيد .

بعد أحداث أكتوبر و خشية التعرض الى الاتهام أو المتابعة قامت العديد من الأسر و العائلات بالاتصال بمحافظات الشرطة في أحيائهم لتحديد عناوين كانت مخبأة بها أغراض مسروقة أو تم جلبها من محلات و مساحات تجارية كبرى ، بينما بادرت أسر  أخرى بوضع العديد مما تم أخذه أو سرقته على قارعة الطريق ليتم استعادته فيما بعد ، حيث يتم إعلام الشرطة بالاتصال بهم على رقم 17 بتواجد هذه السلع و تفادي أن يتم تحديد هويتهم ، مع نهاية  الأسبوع برمج لقاء في كرة قدم لمولودية الجزائر بملعب 5 جويلية و تحسبا لأي طارئ تم تدعيم الإجراءات الأمنية ، حيث أن المباراة برمجت بعد أيام قليلة من أحداث الخامس أكتوبر ، و لكن الملاحظ في ذلك اليوم عدم قدوم الشاهدين خشية توقيفهم ، بل لم يظهر هؤلاء حتى بمحاذاة  أو حول محيط  الملعب . و كان المشهد مؤثرا و محزنا،  بمجرد رؤية مقابلة في كرة القدم دون حضور الجمهور. قررت الخروج خارج الملعب و لاحظت وجود شاب أعرفه من قبل و كان من بين أشد المناصرين للمولودية العاصمية ، ناديته داعيا إياه بالاقتراب  مني بغية التحدث إليه و استفسرت عن غياب الجمهور و المناصرين و دون تردد أجابني بأنهم يخشون أن يتم توقيفهم ، طمأنته و أكدت له بأن الأمر غير ذلك على الإطلاق و طلبت منه أن يذهب لرؤيتهم و يبلغهم بأنه بإمكانهم القدوم لمشاهدة المباراة دون خوف و أنهم تحت مسؤوليتي فقرر الذهاب فعلا ليرجع بعد لحظات بمجموعة من المناصرين الذين قارب عددهم الثلاثين أو الأربعين ، في وقت بدأت فيه المباراة .و غادر فيه عمال المركب الأولمبي الشبابيك ، إلا أن الأبواب كانت مفتوحة ، فاتفقت مع مدير المركب لإدخالهم مجانا ليتمكنوا من مشاهدة المباراة .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة