مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور – الحلقة الحادية عشر

مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور – الحلقة الحادية عشر

شعورا منهم بالقوة و أن السلطة أضحت في متناول الأيدي , بدأ مناضلو الجبهة الإسلامية للإنقاذ يجوبون الشوارع و أماكن الترفيه على غرار حديقة التسلية و الألعاب  ببن عكنون و الخروبة  , إضافة الى حديقة التجارب و غابة الأقواس برياض الفتح و بوشاوي و شهدت هذه الأماكن اعتداءات مفتوحة ضد الأزواج و الفتيات غير المحجبات , و امتد ذلك في فصل الصيف الى الشواطئ التي أضحت هدفا لهم أيضا.
 و قد لجأت هذه المجموعات الى التنقل بواسطة شاحنات طليت باللون الأخضر و كتب عليها “شرطة إسلامية ” و لم  تتوانى هذه المجموعات في فرض قانونهم الخاص و توقيف كل من يعتبرونه بأنه لم يتقيد بمبادئ الإسلام و الشريعة الإسلامية , وقد شهدت يوميا صدامات بين هذه العناصر و عناصر الأمن و الشرطة.

أحداث قاعة حرشة بداية شهر رمضان
خلال شهر رمضان المعظم اتخذنا التدابير و الإجراءات اللازمة تحسبا لأي طارئ  , و قمنا بتشديد الإجراءات الأمنية على مستوى كافة الأماكن التي كانت ستحتضن جمهورا  خلال ليالي شهر رمضان , و بمناسبة احدى الليالي و على الرغم من حضورنا المكثف على مستوى الخروبة قام مناضلون من الجبهة الإسلامية للإنقاذ بالتوجه صوب مسير أحد الأكشاك ليمنعوه من تشغيل الموسيقى , و حالما اتضح الأمر تدخلت الشرطة و تم إلقاء القبض على  المجموعة المتسببة في الحادث و فور سماع الخبر , نزلت أعداد كبيرة من حي “لاغلاسيار” الى الخروبة و لم يكن حينها بالإمكان تفادي المواجهات , و قد دامت المشادات بين المجموعات التي نزلت و قوات الأمن الى ساعات متأخرة من الليل تم خلالها توقيف العديد من مناضلي الحزب ووجهوا الى المقر المركزي للشرطة .
حينها ظهر الرقم الثاني للحزب علي بن حاج في حدود الساعة الرابعة بعد منتصف الليل و طلب ملاقاة المحافظ المركزي حاج صدوق في تلك الفترة و قد قدمت على الأرجح تطمينات و ضمانات تم خلالها  تلبية طلب علي بن حاج لإطلاق سراح الأشخاص الموقوفين.
و مند تلك الفترة و على الرغم من التعهدات و الالتزامات التي قدمها الرقم الثاني للجبهة الإسلامية للإنقاذ علي بن حاج تم تسجيل العديد من الأحداث و المصادمات خلال كافة ليالي شهر رمضان , و أذكر على سبيل المثال لا الحصر الأحداث التي شهدتها قاعة حرشة حسان , اين برمج ذات ليلة مغنيين شعبيين على غرار الحاج محمد الفرقاني من قسنطينة أو عبد المجيد مسكود من العاصمة , و تحسبا لأي طارئ تم اعتماد تدابير أمنية بعد الانتهاء من الإفطار , حيث لم يشعرنا المسؤول المعين بتلك الإجراءات بأي إخلال بالأمن أو أي مشكل يذكر خلال عملية انتشار أفراد الأمن , و لكن مباشرة بعد انتهاء صلاة التراويح , بدأ أفراد من “الهجرة و التكفير” بالخروج من مسجد “كابول” في بلكور و منعوا تنظيم الحفل و دخول الجمهور , و بعد إعلامنا بالأمر من خلال اتصال لاسلكي و اتصال هاتفي أيضا , خاصة و أن عائلات توجهت الى عين المكان لحضور الحفل و ظلت حبيسة المكان داخل  القاعة و قد انتاب هذه العائلات الخوف شعورا بذمنها بأنها أضحت مهددة و أنها في خطر , و عليه تم الإسراع في إيفاد فرقة خاصة من ثكنة القبة فضلا عن فرقة أخرى من الحميز و قمت بالتوجه راجلا الى القاعة , سالكا الطريق الخاص من شارع زكال لأنني كنت أقطن بديار المحصول .
و قبل أن أصل الى عين المكان بدأت المشادات و أضحى المكان مليئا بالدخان , و قد خرج سكان الأحياء الى الشارع  و حينما رأوني اتجهوا الي راجين مني العمل على توقيف رماية القنابل المسيلة للدموع التي تضرر بها الأطفال بالخصوص لا سيما الرضع منهم , وقد تقدم الي رئيس المجلس البلدي المنتمي للجبهة الإسلامية للإنقاذ شخصيا بعد أن توجه الى عين المكان و طلب مني عمل شيئ ما لتفادي انتشار و توسع المشادات الى درجة يصبح الأمر بعدها غير قابل للسيطرة .
حينها طلبت منه بأنه مادام هو شخصيا منتخبا و أنه من التيار الإسلامي  فانه من واجبه التحرك لأنهم هم من كان وراء الأحداث و أنه يتعين أن يبدأ بأمر هؤلاء بالتوقف عن رمي أو الرشق بالحجارة و الانسحاب من أبواب قاعة حرشة و بالموازاة مع ذلك يتعين التوجه بالحديث و دعوة العناصر الذين تموقعوا بمجمع محي الدين السكني الواقع فوق قاعة حرشة  بالتوقف عن  رشق عناصر الأمن بالحجارة  و الإطارات المشتعلة بالنار , و بعد أن تم الموافقة على الشرطين و توقف رمي الحجارة و الإطارات و الزجاجات الحارقة , قمت بالاتصال بقائد الوحدة الخاصة و أمرت بالتوقف عن الرمي لاتاحة الوقت الكافي لمحاورة المنتخبين و السكان , و بعد أن توقفت المشادات عاد الهدوء تدريجيا للمكان و أخبرني رئيس المجلس البلدي حينها بأن عباسي مدني سيصل الى المكان , في ذات السياق, أبدى مدير قاعة حرشة المرحوم بوعلام خشيته من أعمال انتقامية تطاله و أبدى تخوفه أيضا من تداعيات و انعكاسات الحادث , و لم يعد السيد بوعلام يقوى على الوقوف , لكنني سارعت لطمأنته قائلا له بأنه بصفته مسيرا , فانه لا داع لأن يخاف لأنه لم يقم الا بإيجار القاعة في اطار تجاري بحث لتنظيم عرض فني و الباقي متعلق في حقيقة الأمر بقضية إخلال بالنظام العام الذي يخص الشرطة و مسؤولي الجبهة الإسلامية للإنقاذ .
 و بعد أن تم تنظيف القاعة الشرفية و تحضير المشروبات من قهوة و شاي و مشروبات غازية , تم وضع المرطبات و الحلويات الشرقية على الطاولات في انتظار قدوم عباسي مدني , و لم يطل الانتظار كثيرا , حيث قدم عباسي مدني , و دونما انتظار أي يأخذ قسطا من الراحة أو يتناول شيئا من الأكل توجهت إليه مباشرة , حيث قدمت اليه اللوم حول التصرفات المردودة و المرفوضة لمناضلي الحزب , حيال الشرطة و أفراد الأمن و حيال المواطنين الذين جاؤوا لحضور الحفل , و أعلمته بالخسائر التي نتجت عن المشادات و المواجهات الحاصلة سواء لعتاد الشرطة منها درجات نارية و شاحنة تم حرقها , و دون أن أفسح له المجال بتوقيفي عن الكلام طلبت منه أن يقدم استفسارات لماذا يتم تصنيفنا كطواغيت ألم نكن جزائريين أم أننا جئنا من كوكب آخر و استوطنا هذه البلاد , لأعيد التأكيد بأننا “جزائريين و اننا نعمل لمؤسسة و هيئة تابعة للجمهورية الجزائرية كما أن أغلب أعوان الأمن الذين ترونهم هنا هم من الشباب و جلهم من أنباء الشهداء أو المجاهدين , و بالتالي فإننا نحن أيضا أبناء هذا الوطن و في بلادنا و لسنا مرتزقة و لن نقبل أن نهان و نشتم من قبل أي كان “
و وواصلت الحديث , مركزا على المطالبة بتقديم استفسارات حول الأسباب و الدوافع التي تقف وراء كل هذه الاستفزازات و  التكالب الذي يبديه مناضلي الحزب ضد عناصر الأمن , مضيفا بأنه حسب علمي الخاص و منذ أن ظل الزمن زمانا فان سهرات شهر رمضان تم تنشيطها بصورة عادية و أن هنالك من يتوجه الى تأدية صلاة التراويح و يتوجه الى زيارة ذويه و عائلته ثم يتوجهون الى قاعات الحفلات أو المقاهي أين يقي البعض وقتا في لعب الدومينو أو الورق , فلماذا يتم اليوم منع كل ذلك , رد علي الشيخ عباسي مدني بنبرة فلسفية ” استمع شيخ أحمد الأشياء أعمق مما تعتقدون ” و في اللحظة التي هممت للرد عليه , قائلا بأنه حسب علمي الخاص أنه لا وجود لأي أمر عميق و ايا كان موقفي و أيديولوجيتي و فكري و وجهة نظري حول الموضوع فانه لا يمكن كجزائريين أن نواجه بعضنا البعض أو أن نبحث لنتقاتل فيما بيننا , و في هذه اللحظة رأيت رئيس المجلس البلدي لسيدي امحمد يتوجه الي ليطلب مني التوجه رفقة الشيخ عباسي مدني الى الخارج لأي الأمر بدأ يتفاقم و ينذر بعودة المواجهات و المشادات من جديد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة