مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور: عن أحداث 5 أكتوبر 88

مذكرات عمي احمد رجل الشرطة المشهور: عن أحداث 5 أكتوبر 88

بعد أن علت أصوات عديدة بهتافات و شعارات لم تكن مألوفة من قبل , تقرر إعادة انتشار كافة أعوان الأمن الذين كانوا بمحاذاة و في محيط الملعب و بمقربة من حديقة التجارب بالحامة

, وتقرر نظرا للمستجدات نشرهم على طول الطريق و المسار المؤدي ما بين ملعب 20 أوت و وسط بلدية القبة لردع المجموعات و الحيلولة دون قيامهم بأية محاولات للإخلال بالنظام العام و ربما اذا اقتضت الضرورة الى ذلك اعتقال المبادرين أو الذين يقفون وراء أعمال الشغب .
و لحسن الحظ و نظرا للتدابير المتخذة لم يعيد المشجعين و الأنصار لدى خروجهم من الملعب تلك الهتافات في الشارع و اكتفوا بالانصراف و لكن بعد ذلك تبين لنا عكس ذلك حيث لاحظنا أنه في  أماكن متفرقة قام عدد منهم بتكسير محطات الحافلات الخاصة بمؤسسة النقل الحضري للجزائر العاصمة و التي استخدم في تصميمها مواد بلاستيكية .
 و أتذكر أنه منذ ذلك اليوم برزت في العديد من الملاعب هتافات و شعارات ذات طابع خاص أو تتطلب مطالب محددة وقد بدأت تنتشر لتبرز علنا في وضح النهار خلال مباراة في كرة القدم.
 بدأت المعارضة تأخذ حجما أكبر و تتسع دائرة نشاطها , فإلى جانب الكتابات الحائطية ’ أضحت الملاعب أيضا منابر للاحتجاج و لإيصال صوتها بل أصبحت من بين المنابر المفضلة و الملائمة للعديد من المتعاطفين الذين نجحوا في التسلل دون عناء كبير في أوساط مجموعات المناصرين و المشجعين , و كانت الغاية من وراء عمليات التسلل هذه و الاختفاء وراء المناصرين الذين عادة ما يتوافدون بأعداد كبيرة الى الملاعب تمرير رسائلهم دون مخاطر و دون أن يتم الكشف أو تحديد هويتهم و بالتالي إمكانية توقيفهم , وقد غذت هذه لوسيلة مفضلة للعديد منهم كونها أسهل , و بإمكان هؤلاء تمرير رسائلهم و مطالبهم بهذه الطريقة.

أحداث الخامس أكتوبر 1988
في الحقيقة , يجب أن أوضح أمور عديدة قبل أن أخوض في صلب الموضوع ,حول ملابسات الأحداث , فالواقع أن أحداث الخامس أكتوبر 1988 لم تبدأ في هذا التاريخ بالذات, بل سبقتها أمور كثيرة , و الأحداث ذاتها بدأت  على وجه الدقة قبل التاريخ المحدد لها أي الخامس من أكتوبر , بل سبقتها بكثير , و كما سبق لي و أن أسلفت فان مؤشرات و دلالات و علامات كثيرة كانت تشير الى أن شيئا ما يحدث و قد برزت أولى هذه المؤشرات قبل أشهر من ذلك , و بخاصة و هذا ما أشرت إليه أيضا من خلال الكتابات الحائطية التي ظهرت في أماكن عديدة و كانت تحمل شكل المطالبة و الانتقاد و الاحتجاج على الوضع القائم , الى جانب ذلك , كان هنالك أيضا الشعارات و الهتافات التي كانت تطلق في مختلف الملاعب
 و عودة الى خلفيات و ملابسات أحداث الخامس أكتوبر من سنة 1988 , نذكر بأن الأمور بدأت تتطور بسرعة , فالشرارة أو الانطلاقة كانت قد برزت على خلفية إضراب شنه عمال الشركة الوطنية للسيارات الصناعية بالرويبة, وقد كان العمال قد استفادوا من مساندة و دعم نقابة كانت دوما مبادرة و حاملة للمطالب و كانت بالأخص دوما جد صارمة و لا تقبل التنازل عن هذه المطالب و عن مواقفها التي تتخذها أو تتبناها , وقد كنا مضطرين نظرا للوضع الاستثنائي أن نظل مجندين لعدة أيام , حيث كنا نقوم بمراقبة و متابعة حركات الاحتجاج المنظمة و لكن كنا في هذه المهمة مدعمين بفرق من الدرك الوطني لطي نتمكن من إبعاد العمال و الحيلولة في كل مرة دون محاولاتهم الخروج و قد نجحنا في احتواء الحركات الاحتجاجية و مسيرات العمال لتنحصر في داخل الموقع و داخل المؤسسة.
 لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الأمر, فقد برز التيار الإسلامي أيضا في تلك الفترة و قام الإسلاميون الذين كانوا يعملون بصمت و في السرية بالتحرك و قد نجحوا في إثارة حركات احتجاجية في أوساط تلاميذ الثانويات و بخاصة في المحمدية و الحراش , و بما أن الأمر كان يتعلق بشبان أو بشباب , فإننا اكتفينا بإرسال شاحنات  نقل الأفراد و عناصر من الأمن بالزي المدني لاحتوائهم و توجيههم لكي نتفادى أي اتصال أو احتكاك أو تواصل بينهم و بين مؤسسات تعليمية أخرى  , و قد دام هذا الوضع أيضا على غرار الاضطرابات التي حدثت في الرويبة عدة أيام , و لكن بالمقابل بدأت الإشاعات تتوالى و تتفاقم و تأخذ أبعادا و تضخيما و بدأت تتسع مع مرور الوقت , حيث بدأت الإشاعات المسربة تركز على احتمال شن إضراب شامل و عام  في الخامس من أكتوبر من سنة 1988 , و لكن فجأة و في مساء  الرابع من أكتوبر بدأ بعض الشبان برشق بالحجارة وقد تم الإشعار بوجود مثل هذا الظاهرة لأول مرة في باش جراح و استهدف سوق الفلاح  , و نظرا للتطورات الحاصلة فقد تم ايفاد على استعجال فرق خاصة لمكافحة الشغب بتجهيزاتها الى عين المكان و نجحت هذه الفرق في تفريق المتظاهرين و المتسببين أو الذين وقفوا وراء أعمال  الرشق بالحجارة , و اضطر هؤلاء الى الفرار  باتجاه حي “بيل اير” أو  الهواء الجميل أو النقي.
و مباشرة بعد الانتهاء من هذه العملية تم الإشعار بوجود تجمع آخر على مستوى “تريولي” بحي باب الوادي الشعبي , و لكن هذه المرة لاحظنا أن الاطارات التي تم إرسالهم للتدخل و لتفريق المتجمهرين لم ينجحوا في ذلك و قد تجاوزتهم الأحداث بالنظر الى عدد المتظاهرين الكبير, و قد بدأ هؤلاء في التحرك و التقدم باتجاه نهج العقيد لطفي ببا الوادي دائما , و أول ضحية لأحداث الخامس أكتوبر.
 
أما الوضع الاستثنائي تم إرسال فرقة ثانية لدعم الأولى انطلاقا من ثكنة  الحاميز , و تم تسجيل مواجهات على مستوى المساحة التجارية الكبرى لباب الوادي , و خلال المشادات و المصادمات التي حصلت في المنطقة تلقى عريف في الشرطة زهرية على رأسه و توفي متأثرا بالجروح التي أصيب بها وقد كان هذا العون أول ضحية لأحداث الخامس أكتوبر من سنة 1988 , استمرت المواجهات و المشادات و تواصلت الى غاية ساعات متأخرة من الليل و في حدود منتصف الليل قررت القيام شخصيا بدورة  خاصة الى حي باب الوادي الشعبي , و لدى وصولي الى عين المكان لاحظت بوضوح آثار الخراب و الدمار الذي لحق بالعديد من المنشئات و لكن أيضا مشاهد الأوساخ المتراكمة نتيجة رمي الفضلات المتراكمة على قارعة الشوارع و مختلف الأوراق الإدارية و غيرها التي تناثرت بعد رميها الى الشارع أيضا .
و في يوم الغد و هو صباح الخامس من أكتوبر كلفت شخصيا بضمان الأمن و الحماية لمقر المحافظة المركزية الا أنه في تمام الساعة الثامنة صباحا وصلتنا معلومات مفادها أن مجموعة من المتظاهرين يتوجهون صوب مقر وزارة الداخلية الذي كان متواجدا آنذاك في نهج زيغود يوسف و الذي تحول اليوم الى مقر للمجلس الوطني أو مجلس الأمة , و بالنظر للتطورات الحاصلة فقد تلقينا أوامر من قبل المرحوم الحاج صدوق المحافظ المركزي بضرورة التوجه فورا الى الموقع و ضمان تأمين مقر وزارة الداخلية , بهدف تفادي أي تسلل أو احتلال للمقر , و فور وصولنا الى عين المكان , باشرت عملية انتشار لأعوان الأمن و أفراد الشرطة التي كانوا تحت إمرتي , و بعد أن تم إخبارنا بوصول مجموعات المتظاهرين الى مستوى المقر , و لدى رؤيتهم لي قامت هذه المجموعة بتغيير مارها و استمروا في المسير ليتوجهوا الى شارع الشهداء .
واصل المتظاهرون السير باتجاه حي باب الوادي الشعبي و توغلوا بشوارعها  و كنا نحن نتابع سيرهم عن طريق الاتصال اللاسلكي بين الوحدات , الا أن أمرا جديدا صدر لي بالتوجه على الفور الى حي بلكور , حيث تم إشعارنا باعتداء يحصل و استهدف هذه المرة محافظة الدائرة السابعة .

دون انتظار أو تردد أمرت الفرق التي كانت بإمرتي بضرورة التحرك و الانتقال الى بلكور , و تم تعويضنا بفرقة من امن دائرة سيدي امحمد لنتوجه نحن بسرعة الى بلكور , و لدى مرورنا ببعض الأحياء ترآى لي من بعيد مشهد مقر وزارة الشبيبة و الرياضة و هو عرضة للنيران , لم أتوقف كثيرا عند هذا المشهد و لكنني قمنا بإخبار المسؤولين و  أعلمت بالأخص الوزير بالحادث , و لدى وصولنا الى بلكور و بالتدقيق الى ساحة 11 ديسمبر و في الوقت الذي هممت فيه الى فتح باب السيارة للنزول و اذا بحجارة تأتي لتهشم زجاج السيارة الأمامي الواقي الهوائي و لكن حينما تعرف علي المتظاهرون توقفوا فجأة عن الرشق بالحجارة , حيث تعالت بعض الأصوات “آه انه عمي أحمد أوقفوا الرشق بالحجارة “
عمدت الى التقدم نحو المتجمهرين و المتظاهرين و قلت لهم بصريح العبارة أهكذا تستقبلونني ؟ لم يشأ الكل الرد و ظل الجميع صامتا و بينما كنت أتهيأ لمباشرة الحديث معهم لاحظت أعمدة دخان تخرج من المساحة التجارية الكبرى للحي , فأعدت الكرة ثانية متوجها الى  الشباب المتظاهر معاتبا إياهم إضرام النار في المجمع التجاري دون مراعاة أو تجاهل مصير او ما سيحدث للسكان الذي يقطنون فوق المجمع مباشرة ,  طلبت منهم أن يشرحوا لي و أن يبرروا السبب الذي يدفعهم للقيام بمثل هذه الأعمال و قيامهم بالمظاهرة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة