مرافعة تاريخية

مرافعة تاريخية

تسلم اللاجئون المسلمون دعوة السلطات الأثيوبية للحضور الى مجلس الملك والرد على الإتهامات الموجهة إليهم.

وعرفوا أن الملك سيسلمهم الى الوفد القرشي الرسمي إذا ثبتت عليهم التهم. فتشاوروا واتفقوا أن يعرضوا عليه حقيقة أمرهم دون زيادة أو نقصان، ويتحملوا تبعات مبادئهم مهما كانت مؤلمة.

فتحت الجلسة الحاسمة من طرف الملك الاثيوبي، وقد مضى مباشرة الى صلب الموضوع، وسأل المسلمين عن دينهم الجديد المخالف لدين قريش، والمخالف لدين الملك أيضا، أي للديانة المسيحية.

في ذلك اليوم، في قصر الحاكم الاثيوبي، في العقد الثاني من القرن السادس الميلادي، سمع الحاضرون وسمعت الدنيا كلها، جيلا من بعد جيل، واحدة من أفضل المرافعات عن الإسلام في التاريخ، وأكثرها قوة ووضوحا وتأثيرا على العقول وعلى القلوب.

قال جعفر بن أبي طالب، يخاطب ملك أثيوبيا، ويخاطب الدنيا بأسرها: “أيها الملك، كنا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف. فكنا على ذلك، حتى بعث الله الينا رسولا منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا الى الله، لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من الحجارة والأوثان.

وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات. وأمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئا. وأمرنا بالصلاة، والزكاة، والصيام.

فصدقناه وآمنا به، واتبعناه على ما جاء به من الله. فعبدنا الله وحده فلم نشرك به شيئا، وحرمنا ما حرم علينا، وأحللنا ما أحل لنا. فعدا علينا قومنا، فعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا الى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى، وأن نستحل من الخبائث. فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا، وحالو بيننا وبين ديننا، خرجنا الى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا ألا نظلم عندك أيها الملك”.

أي قاض عادل يسمع مثل هذه المرافعة العظيمة بصدقها ووضوحها ونبل معانيها ثم لا ينصف أهلها؟ ملك الحبشة الذي استمع الى جعفر ابن أبي طالب باهتمام، لم يكن ممثلا للسلطة القضائية فحسب، وإنما كان رأس السلطة التنفيذية أيضا. وأمره ينفذ دون تردد. وقد سبق أن ظهرت نزعته للعدل عندما رفض أن يحكم على اللاجئين المسلمين قبل أن يسمع منهم. وها هو يوجه اليهم سؤالا آخر بعد أن سمع مقالتهم الأولى: هل عندكم شيء من القرآن الذي أنزله الله على نبيكم؟

أجاب جعفر: نعم عندنا. فطلب الملك أن يسمع. فقرأ جعفر ابن أبي طالب من مطلع سورة مريم: “كهيعص. ذكر رحمة ربك عبده زكريا. إذ نادى ربه نداء خفيا. قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا، ولم أكن بدعائك رب شقيا. وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا: فهب لي من لدنك وليا. يرثني ويرث من آل يعقوب. واجعله رب رضيا. يا زكريا: إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى، لم نجعل له من قبل سميا. قال رب أنى يكون لي غلام وكانت امراتي عاقرا، وقد بلغت من الكبر عتيا. قال كذلك قال ربك، هو علي هين، وقد خلقتك من قبل ولم تك شيئا“.

وأواصل عرض القصة غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة