مزار وكاستنيدا في فرنسا، واللاعبون يفكرون في الإضراب

يفكر لاعبو شباب

قسنطينة في دخول إضراب مفتوح بداية من حصة اليوم الإثنين، بناءا على عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية والمنح العالقة، حيث لم يجدوا مع من يتكلمون، في وقت وصلتهم أنباء عن تواجد رئيس الفريق في فرنسا، حيث آثر أن لا يواجههم حتى يتفادى الإصطدامات معهم، وهي وضعية غير مشجعة تماما في ظل تواجد المدرب كاستنيدا منذ يوم أمس هو الآخر في فرنسا، قبل أسبوع فقط من مقابلة الداربي التي قرر مسيرو الفريق الجار التحضير لها بإقامة تربص وإنشاء لجنة للتحضير للمقابلة العرس، في وقت يتواجد لاعبو الشباب في ظروف مؤسفة للغاية، سواء اللاعبون المحليون أو المقيمون خارج الولاية الذين لا يجدون أحيانا ما يأكلون، نتيجة الأزمة الخانقة التي تضرب الفريق، وهو أمر تغطي عليه النتائج المشجعة التي يحصلها الفريق الذي لم يخسر في 11 لقاء ولم يتلق هدفا في 6 مباريات متتالية، وتنتظره تحديات مهمة بين تاريخي 13 و17 أفريل، لما يواجه “الموك” ويتنقل إلى وهران لمجابهة “الحمراوة”، وبدأ بعض الأنصار في قطع الأمل في تحقيق الصعود إدراكا منهم أنه لا يتحقق، في وقت أن لاعبيهم لم يتقاضوا في 4 أشهر إلا منحتان، منحة كان قد جمعها مناصرون من حي عباس الشعبي، ما يجسد عجز الإدارة بعد حرمانها من مداخيل اللقاءات، وتنتظر إعانات السلطات وبالأخص مساعدة وزارة الداخلية التي ترقبها مزار على هامش زيارة بوتفليقة، دون أن تتحقق نبوءته، كما أن عدم إتمام التقرير المالي لسنة 2008 يرهن مصير الفريق، ومن شأنه أن يقطع سبل الإعانات المالية من الجهات الوصية، حيث رفض محافظ الحسابات الثالث على التوالي المصادقة عليه وإعتماده، على إعتبار تضمنه بعض الثغرات، ويخلو من مصاريف كثيرة غير مفوترة مثل شقق اللاعبين، ما يوحي بتعطل تسوية هذا الإشكال إلى وقت لاحق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة