مزحة رمضانية كلفت شابا حياته بباب الوادي

شهر رمضان المعظم هو شهر الرحمة والمغفرة والبركات، لكن هناك من تنتابه نوبات الجنون بسبب انقطاعه عن التدخين أو تعاطي بعض الموبقات، وذلك القلق غير المبرر الذي يتسبب في كوارث لا يحمد عقباها قد تنهي حياة أشخاص ويزج بشباب في مقتبل العمر في غياهب السجن لسنوات طوال، وهو الأمر الذي حدث في قضية الحال والتي أرجأت جنايات العاصمة البت فيها بطلب من الدفاع إلى الدورة المقبلة لأن المتهم المسبوق في الإجرام لا يملك محاميا.

  •  
  • تفاصيل القضية تعود إلى تاريخ 16 سبتمبر 2007 الذي وافق شهر رمضان المعظم، وفي حدود الساعة السابعة مساء، تلقت عناصر الشرطة القضائية مكالمة هاتفية مفادها استقبال المصالح الاستعجالية لمستشفى محمد لمين دباغين  بباب الوادي شخصا مصابا يدعى “م.هشام”، والذي لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجروح ناتجة عن إصابته بطعنات خنجر، وبعد معاينة الجثة من طرف الطبيب أكد بأن الوفاة غير طبيعية وسلم شهادة بالمعاينة.
  • وبعد التحريات التي قامت بها مصالح الضبطية القضائية تبين بأن الضحية بتاريخ الوقائع كان يقود سيارة من نوع “سيتروان بيرلينقو” برفقة المدعو ” م.شفيق”، على مستوى رقم 2 شارع رابح بيساس، وفي طريقه دخل في مناوشات كلامية مع أحد أبناء الحي، ويتعلق الأمر بالمتهم المدعو “ر.حمزة” ، فأوقف السيارة للتحدث معه، إلا أن المتهم، أخرج سكينا وطعن الضحية بواسطته على مستوى فخذه، وأخرى على مستوى صدره ثم لاذ بالفرار، وبموجب ذلك تم فتح تحقيق ابتدائي حول الوقائع وحرر محضرا بالمعاينة للمتابعة وفقا للقانون.  
  • وفي ذات السياق تم سماع المدعو “شفيق. م” أمام الضبطية القضائية، وصرح أنهما كانا قادمين من نهج ” سعيد تواتي” بباب الوادي متوجهين نحو شارع رابح بيساس، وبمجرد وصولهما إلى 2 شارع رابح يساس ” شاهدا المتهم المدعو ” ر. حمزة” الذي يعتبر ابن حيهما يتناوش مع أحد السائقين، وبعد انصراف السيارة خاطب الضحية المتهم ممازحا إياه بعبارة تفيد بأنه لوكان مكان السائق لصدمه بالسيارة.
  • وفي تلك اللحظة توسط المتهم الطريق داعيا الضحية المدعو ” هشام .م”ّ إلى دهسه، وعندما تقدم الضحية إلى الأمام بسيارته توقف عند المتهم وكرر العملية مرة أخرى عندها أخذ المتهم يتلفظ بكلام بدئ، فخرج الضحية من سيارته وتوجه نحو المتهم للتحدث إليه عندها أخرج هذا الأخير سكينا من جيب سرواله وبمجرد عودة رفيقه “هشام” إلى سيارة باغته بطعنة بالسكين فراح الضحية يجري باتجاه شارع العربي ماضي، فلحق به المتهم ، عندها تسلم مقود السيارة لتغيير اتجاهها والالتحاق بصديقه، إلا انه لم يعثر عليه فتوجه إلى مستشفى ” مايو” بباب الوادي، أين عثر عليه بمصلحة الاستعجالات، وأخبروه بأنه أصيب بجروح وبنزيف على مستوى صدره.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة