مسألة إهانة العلم الوطني: الأسرة الثورية تتمسك بالعقاب وترفض اعتذار الشركة الصينية

عقد مساء أول أمس الثلاثاء اجتماع ضم ممثلين عن الشركة الصينية “سيتيك” وعضو من الوكالة الوطنية للطرقات الوصية على مشروع الطريق السيار شرق-غرب

وممثلين عن أعضاء المكاتب البلدية لمنظمة أبناء الشهداء وأبناء المجاهدين بمقر دائرة المحمدية بولاية معسكر نوقشت خلاله تداعيات إهانة وتدنيس العلم الوطني من قبل عامل صيني. الوفد الصيني الذي كان حاضرا رفقة مترجم كشف بأن العامل تم اتخاذ قرار رسمي بطرده من المجمع كإجراء ردعي لفعلته القبيحة. الممثل الرسمي للوفد الصيني اقترح إصدار اعتذار رسمي يعلن عنه عن طريق وسائل الإعلام لعامة الجزائريين سلطة وشعبا وخاصة لمؤسسات الأسرة الثورية.
ممثلا أبناء الشهداء والمجاهدين رفضا الاقتراح الصيني كونه بلغ مبلغا يستحيل معه الاعتذار عليه مع إرجاء ذلك للنظر فيه من طرف السلطات العليا باعتبار أن المسألة باتت أمرا سياسيا في انتظار ما ستفرزه الهيئة الفضائية بعد أن تستلم محاضر سماع الشهود من العمال الجزائريين الذين أثاروا القضية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة