مسؤولو مديرية التربية بسكيكدة لا يفرقون بين عبد المجيد وعبد الحميد

تعيش مديرية التربية لولاية سكيكدة هذه الأيام على وقع فضيحة كبرى، المتهم فيها مصلحة المستخدمين على خلفية الأخطاء الإدارية التي وقعت فيها عقب إقرارها بنجاح أحد الفائزين في مسابقة التوظيف التي كانت قد جرت منتصف السنة الفارطة والخاصة بأعوان الإدارة، إذ علمنا أن المسمى (ت.عبد الحميد) يكون هو صاحب هذه الضجة الكبيرة عقب إعلامه بمقرر نجاحه يحمل رقم 6624/2008 المؤرخ بتاريخ 24112008 موقع من قبل مديرية  التربية للولاية والذي تسلمه المشتكي في نفس اليوم، أين ذهب إلى مدير متوسطة تمالوس الجديدة ليحصل على محضر تنصيب رقم 33 بتاريخ 30112008  ليباشر مهمته كنائب حاجب في المتوسطة قبل أن يتفاجأ بعد شهر ونصف باتصال من قبل المدير يطالبه فيه بعدم الدخول إلى المؤسسة بحجة أن مديرية التربية أعلمته بقرار إنهاء مهامه بدليل وجود خطأ إداري فبدل كتابة قرار نجاح المسمى (ت.عبد المجيد) كتب قرار نجاح عبد الحميد لينزل عليه الخبر كالصاعقة على المشتكي الذي طرق كامل الأبواب قصد تسوية الوضعية لكن لا أحد من المسؤولين تحمل مسؤولياته، خاصة وأنه كان قد قدم استقالته من منصب عمله السابق، “النهار” من جهتها حاولت طيلة صباح أمس الاتصال بمسؤولي مديرية التربية بسكيكدة قصد معرفة رأيهم في هذه القضية لكنها لم تجد الإجابة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة