مسؤول فلسطيني : اعتداءات الاحتلال على القصور الأموية جنوب الاقصى جريمة بحق الآثار الاسلامية

مسؤول فلسطيني : اعتداءات الاحتلال على القصور الأموية جنوب الاقصى جريمة بحق الآثار الاسلامية

اكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني

محمود الهباش ان ما تقوم به سلطات الاحتلال الاسرائيلية من اعتداءات على القصور الاموية جنوب المسجد الاقصى وفي باب المغاربة وباب الخليل والباب الذهبي المغلق “جريمة بحق الآثار الاسلامية وسرقة للتاريخ”.

و أضاف الوزير الفلسطيني في بيان أصدره اليوم الأربعاء أنها “محاولة لتزويرالحقائق واحلال تاريخ يهودي مزعوم”  ودعا الى سرعة التحرك ل”حماية هذه الأماكن التاريخية وحماية المسجد الاقصى المبارك”.

كما حذر السيد الهباش في نفس البيان من الاخطار المحدقة بالمسجد الاقصى والاماكن المقدسة والاراضي الوقفية وتصاعد الهجمة الشرسة بحقها واعتداءات المستوطنين المتكررة وبتغطية من جيش الاحتلال والمستوى السياسي  واصفا العام 2009 بأنه الأسوأ والأوسع والأكثر سلبا للارض وطردا للسكان من القدس من خلال سياسة التهجير المحمومة والمتسارعة وبشتى الطرق الارهابية.

وأكد أن اسرائيل ماضية وبدون رادع في تهويد القدس كاملة  من الأماكن الدينية الى مصادرة الأراضي مرورا بتهجير السكان وتدنيس المتطرفين للمقابر الاسلامية والتي آخرها مقبرة باب الرحمة وإقامة شعائر تلمودية فيها  وحتى الأسماء العربية تقض مضاجعهم في محاولة أخرى جديدة منها لمحو الأسماء من ذاكرة الانسان والزمان.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن الوقت الصعب الذي يمر على القدس والفلسطينيين بحاجة الى وقفة صلبة ومدروسة على المستوى العربي والاسلامي اولا, وعلى المستوى الدولي ثانيا بعيدا عن كلمات “الاستياء والاستنكار والاستهجان والرفض بالكلمة دون العمل على أرض الواقع”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة