مسبوقون يستغلون أطفالا في الدعارة داخل «برّاكة» تحت غطاء تقديم دروس خصوصية

مسبوقون يستغلون أطفالا في الدعارة داخل «برّاكة» تحت غطاء تقديم دروس خصوصية

مداهمة منزل بحي فوضوي في بئر خادم تكشف

تمكنت فرقة الشرطة القضائية لأمن المقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس في العاصمة، مؤخرا، إثر مداهمة لبيت دعارة على مستوى أحد الأحياء الفوضوية بمنطقة بئر خادم، من توقيف 3 أشخاص مسبوقين قضائيا تقودهم فتاة قاصر كانت تستدرج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و13سنة، من أجل استغلالهم في ممارسة الفسق والدعارة تحت غطاء تدريسهم ومنحهم دروسا خصوصية.

مجريات قضية الحال حسب المعلومات التي تحصلت عليها «النهار»، تعود إلى 17 ديسمبر الماضي في حدود الساعة السادسة صباحا، حينما ورد بلاغ مفاده تحويل بيت قصديري من قبل صاحبه، وهو مسبوق قضائيا، على مستوى حي فوضوي بمنطقة بئر خادم إلى وكر لممارسة الدعارة واستغلال القُصّر في أعمال وممارسات غير أخلاقية، لتتنقل مصالح الأمن على الفور إلى الموقع المشبوه وقامت بمداهمة المنزل الفوضوي، وهو عبارة عن غرفة واحدة، قبل أن يتم ضبط خمسة أشخاص نائمين بداخله.

وقد تبين بعد التحقيق في هويات الموقوفين، أن الأمر يتعلق بصديقين وعشيقة أحدهما رفقة طفلة تبلغ من العمر 13 سنة، وطفل يبلغ من العمر 9 سنوات، وهما شقيقي هذه الأخيرة، ليتم تحويلهم جميعا على مركز الأمن، أين أجمعوا على محاضر رسمية على إنكار التهم الموجهة إليهم، حيث أكدت الفتاة المشتبه فيها وهي من مواليد سنة 1999، أنها قصدت منزل زوجها الذي يجمعها به عقد عرفي رفقة شقيقها الأصغر من أجل تلقينه بعض الدروس بسبب انقطاع التيار الكهربائي بمنزلهم، وعند وصولها وجدت شقيقتها هناك هي الأخرى تنقلت لذات الغرض، وبسبب تأخر الوقت قرروا المبيت جميعا هناك بحكم أنها ببيت زوجها الشرعي ومتعودة على ممارسة حقوقها الزوجية اتجاهه هناك، نافية استغلال شقيقيها في ممارسة الدعارة، وهي ذات التصريحات التي أدلى بها بقية الأطراف، خاصة وأنهم لم يضبطوا متلبسين بالجرم.

وبعد إحالة الأطراف على محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة صدر في حق المشتبه فيهم الثلاثة أمر بالإيداع رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش عن تهمة إنشاء وكر لممارسة الفسق والدعارة وتحريض قصر على الفسق وفساد الأخلاق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة