مسلسل فتاوى جمال البنا يتواصل : رفض القواعد الفقهية ونعت علماء الأزهر بـ “المرتزقة”

مسلسل فتاوى جمال البنا يتواصل : رفض القواعد الفقهية ونعت علماء الأزهر بـ “المرتزقة”

كشف الداعية والكاتب جمال البنا، أنه يؤمن بالقرآن فقط وأنه ليس مع الفقه، ضاربا عرض الحائط مبدأ الاجتهاد والقواعد الفقهية، وعلل ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم جاء رحمة. فإذا كانت أحاديثه رحمة نأخذها، وإذا جاءت بقسوة نرفضها، مضيفا أنه لا يهمه رأى فقهاء الأزهر واعتبرهم “مرتزقة لا غير”.
وقال البنا في حصة تلفزيونية عرضت على قناة “الحياة”، أول أمس، وانتهت بتصويت الجمهور بنسبة 81 بالمائة ضد أفكار هذا الداعية، بينما صوت 19 بالمائة لصالح أفكاره. وصرح البنا للقناة أنه يقول رأيه، فمن أراد أن يقبله فليقبله، ومن أراد أن يرفضه فله ذلك، مؤكدا أنه لا مجال للنقاش واعتبر أنه إذا أخطأ فله أجر، كون ما يقوم به اجتهاد للخروج من “تقليد السلف الصالح”. ونعت المسلمين أنهم يقلدون كالقردة، حسب رأيه. هذا الأمر الذي غضب له العديد من المتصلين، معظمهم من رجال الدين والمثقفين، واعتبروا أن ما يقوم به ليس اجتهادا، لأن الاجتهاد يكون من أهله ويكون بضوابط وعلى أسس. وأطلق الكاتب الذي نصّب نفسه مفتيا للمسلمين، العنان لنفسه أثناء الحصة، برغم الاتصالات الكثيفة التي كانت معظمها تهاجمهم، ماعدا اتصالين حاولا تخفيف الضغط عنه، محاولا تبرير أفكاره الجد غريبة بآيات قرآنية، معظمها لم يكن في محله، مثل إباحته لزواج المتعة الذي اتفق عليه الفقهاء أنه غير جائز، حيث أحلّه هذا الأخير للأقلية التي تعيش بالدول الأوروبية، بالإضافة إلى إجازة القبل بين الشباب والشابات والإدمان الذي اعتبره عادة فقط. أما الردة، فرأى أنه لا يوجد أي حد لها، ليعود ويأخذ آية من القرآن الكريم ذريعة له، وهي “لا إكراه في الدين”، ليصل بأفكاره إلى أن التدخين ليس مفطرا في شهر رمضان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة