مشاريع قطاع الأشغال العمومية لبرنامج 2005-2009 ستسلم في آجالها

مشاريع قطاع الأشغال العمومية لبرنامج 2005-2009 ستسلم في آجالها

أكد وزير الأشغال العمومية عمار غول اليوم الأربعاء ان مشاريع الطرق والمنشآت الفنية الجاري إنجازها في إطار البرنامج الخماسي 2005-2009 ستسلم في آجالها اي مع نهاية العام الحالي

وأوضح الوزير -خلال زيارة قادته الى عدد من مشاريع القطاع بالعاصمة – أن نسبة تقدم الأشغال بهذه المشاريع والتي تخص أساسا إنجاز طرق سريعة وطرق اجتنابية جديدة بالإضافة الى تجديد وصيانة شبكة واسعة من الطرق قدرت ب 98 بالمائة.

وسيسمح هذا الانجاز لقطاع الأشغال العمومية -يضيف الوزير- بتحقيق نسبة نمو تقدر ب 10 بالمائة على الأقل خلال هذه السنة  على غرار السنوات الفارطة.

وحسب غول فقد تم إنجاز أزيد من 16.000 كلم في إطار برامج تطوير الطرق مضيفا أن الوزارة تستعد للانطلاق في “تجسيد المشاريع المستقبلية وتحديد أولويات جديدة ضمن البرنامج الخماسي 2010-2014 الذي يضم العديد من المنشآت القاعدية الضخمة و الطموحة”.

ويتعلق الأمر خاصة -حسبما أشار إليه غول- بإتمام الطريق السيار شرق-غرب الذي قاربت نسبة تقدم الأشغال به 90 بالمائة  إنجاز الطريق السيار للهضاب العليا بين ولايتي تبسة و تلمسان على مسافة 1.300 كلم و كذا مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد بين الجزائر العاصمة و تمنراست.

كما سطرت الوزارة برسم ذات البرنامج إنجاز الطريق السريع الاجتنابي الثالث الذي سيربط الناظور (تيبازة) ببرج منايل (بومرداس) بطول 130 كلم  وطريق اجتنابي رابع سيربط على مسافة تفوق 400 كلم بين خميس مليانة (عين الدفلى) و برج بوعريريج.

وبخصوص مشروع الطريق السريع عين البنيان-بوفاريك بطول إجمالي يقدر ب50 كلم فقد بلغت نسبة تقدم الأشغال به نحو 85 بالمائة وفقا لما أفاد به السيد غول الذي تفقد العديد من الورشات التابعة لقطاعه والتي تضم عدة محولات و جسور وأنفاق خاصة الجسر الكبير الواقع ببابا احسن ونفق أولاد فايت ومن شأن هذا الطريق السريع  الذي أوكل إنجازه الى ثلاث مؤسسات عمومية  التخفيف من الضغط الذي تشهده حركة المرور في عدد من التجمعات الحضرية ومحاور الطرق غرب العاصمة.

كما عاين الوزير بذات المناسبة مشروع تهيئة مفترق الطرق ولمان خليفة (العناصر) والذي يضم نفقين أرضيين وجسر كبير بطول إجمالي يصل الى 320 متر ستسمح بتسهيل حركة السيارات مستقبلا على المحور الرابط بين رياض الفتح (المدنية) وهضبة العناصر وعلى مستوى شبكة كبيرة من الطرق الرئيسية و الثانوية بالعاصمة. 

وقد بلغ الغلاف المالي الإجمالي المخصص لكلا المشروعين المرتقب ان يفتحا امام حركة المرور قبل نهاية العام الجاري  5ر13 مليار دج  حسبما أكده السيد غول الذي أضاف من جهة أخرى ان عدد الأسر المعاد إسكانها بعد إطلاق مشاريع الطرق بالعاصمة يقدر “بأكثر من ألف أسرة”.

وردا على سؤال للصحافة بخصوص مشروع التقسيم الإداري المستقبلي وأثره على هيكلة القطاع عل المستوى المحلي أكد الوزير ان ” الملف الخاص بتعزيز القطاع بالإطارات البشرية والوسائل والمرافق المختلفة على مستوى المديريات والمصالح المحلية جاهز لكي يقدم للسلطات المعنية” تحسبا لتطبيق هذا المشروع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة