مشروع الحظيرة المعلوماتية يشهد تأخرا في الانجاز ولاتصالات الجزائر حصة منه

  • يشهد مشروع الحظيرة المعلوماتية بسيدي عبد لله تأخرا ملحوظ في الانجاز بعد أن رصدت له الدولة ميزانية 28مليار دينار ومن المفترض أن يتم تسليم الشطر الأول من هذه الحظيرة المتمثل في الوحدة الأولى المحصنة والبناية المتعددة الخدمات في الوقت الذي انطلق المشروع منذ سنة ي 2004
  • وفي سياق متصل علمت “النهار” من مصادر مؤكدة أن الحظيرة المعلوماتية لسيدي عبد الله  تشهد تبقى وتيرة انجاز بطيئة في الوقت الذي كان من المفترض أن يسلم الشطر الأول من الحظيرة خلال الشهر الفارط في الوقت الذي ستهتم الحظيرة بكل ماهو متعلق بقطاع الاتصال وتكنولوجيات البريد وكذا تكنولوجيات الإعلام والاتصال وفي الميدان الفضائي في حين كشف ذات المصدر انه سيكون لاتصالات الجزائر حصة جد معتبرة من الحظيرة التي تتربع على مساحة معتبرة.وفي سياق ذي صلت أكد مرجع النهار أن اتصالات الجزائر تراجع رقم أعمالها منذ خلال سنة واحدة إلى 15مليار دينار نظرا للعجز الذي سجلته هذه الأخيرة في رقم المبيعات خاصة في مجال الهاتف النقال بسبب المنافسة الحادة وفي نفس السياق وكذا الانترنيت بعد انفصال المتعامل جواب عن هذه الأخيرة  أكد ذات المرجع أن اتصالات الجزائر ستعمل على إدخال العديد من خدمات الشبكة العنكبوتية في المدن الكبرى للجزائر خاص منها العاصمة، تماشيا نع المخطط الاستراتيجي الالكتروني الذي سيتم تسجيله مع مطلع 2013 ،فيما نفى نفس المصدران تكون المصدر أن تكون اتصالات الجزائر مصدر إفلاس شركة “لكم” للمتعامل الهاتف الثابت في الجزائر مؤكد أن التكفل بالمتضررين من إفلاس المتعامل “لكم” ستحاول الشركة ضمهم إلى آلاف المشتركين بمنحهم خطوط جديدة في أي وقت يتقدمون فيه بطلباتهم بعد أن سجلت الشركة رقم3.2مليون مشترك خلال السنة الجارية .

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة