مشكلة السينما الجزائرية في اللهجة المستعملة في الأعمال

مشكلة السينما الجزائرية في اللهجة المستعملة في الأعمال

على هامش

مهرجان المسرح المحترف الذي يحتضن فعاليته مسرح باشطارزي في العاصمة، التقت ”النهار ” بسيدة المسرح العربي الفنانة القديرة سميحة أيوب، التي أرجعت عدم قبول  ونجاح الأعمال السينمائية الجزائرية والمسرحية الجزائرية في الوطن العربي إلى اللهجة التي يستعملها الممثلون في السيناريوهات، والتي يصعب فهمها.. ”توجد كلمات دخيلة على اللهجة الجزائرية مثل الفرنسية و الأمازيغية…”. وقالت السيدة سميحة إنها لا تستطيع متابعة العمل الجزائري بسبب تركيزها على فهم جملة أو جملتين لصعوبة اللغة المستعملة، واقترحت استعمال اللغة العربية في الأعمال كبداية لتسهيل تسويقها في الوطن العربي، ثم إدخال كلمات جزائرية بالتدريج ليتعود عليها المشاهد العربي وتصبح عادية ومفهومة. وعن نجاح الدراما التركية في الوطن العربي، قالت سيدة المسرح العربي إنه” راجع إلى الديكور وجمال الوجوه و اللباس والطبيعة الجميلة جدا.. لأن الأعمال لا تحتوي لا على قصة ولا على موضوع أو أحداث، وعندهم كل الوقت لتقديم أعمالهم ناجحة بالتكنيك ومعظم شغلهم في الطبيعة ويعطوا كل تفصيل حقه..”. أما عن عدم مشاركتها في أي عمل جزائري رغم زياراتها العديدة للجزائر، ردت قائلة إن التقصير ليس منها و إنما من الجزائريين الذين لم يقترحوا عليها أي مشاركة..”أنا أخذت معي مسرحية جزائرية للكاتب قاسم مطرود سوف أدرسها وأكون سعيدة جدا للمشاركة فيها”.  وعن الدور الذي مازالت تحلم به السيدة سميحة رغم السنوات الطويلة جدا التي قضتها بين المسرح و السينما و التلفزيون في كامل الوطن العربي هو دور الأم الفلسطينية و تضحياتها ..”تعطي أولادها و زوجها وهي تبتسم لأنها تؤمن بقضية..لا يوجد أي كاتب كتب عن الأم الفلسطينية…من خلالها نشوف صنعت المرأة في الحياة. أما عن جديدها، قالت سميحة أيوب لـ”النهار” إنها تحضر للجزء الثاني لمسلسل ”المصروية””وقفت العمل أسبوع من أجل المشاركة في هذا المهرجان زائد مسرحية، ولأول مرة سألعب دور كوميدي اسمها ”ياحنا ياهي”. وفي سؤال أخير عن جرأة بعض الممثلات في السينما المصرية مؤخرا، قالت سميحة ”أنا رافضته تماما لأنه ليس هذا هو الفن…والفنانة ليست مجبرة على التعري لإغراء المشاهد…”.                       


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة