مشكلة مستحقات اللاعبين والطاقم الفني قد تعصف بوداد تلمسان

مثلما أشرنا إليه في عددنا السابق كان الاجتماع المنعقد، عشية أول أمس، بين رئيس وداد تلمسان رشيد بوراوي ومدرب

 

الفريق فؤاد بوعلي ساخنا جدا خاصة بعدما طرح بوعلي قضية المستحقات المالية العالقة رفقة اللاعبين وكان هذا كرد من المسؤول الأول عن العارضة الفنية لأبناء الزيانيين حول استفسارات الرئيس حول تراجع أداء التشكيلة في الجولات الأخيرة، حيث دافع بوعلي عن خياراته التكتيكية بالإضافة إلى مطالبته بتسوية مستحقات اللاعبين العالقة مثلما تم الاتفاق بينهم وبين الإدارة وذلك بالوفاء بوعودها اتجاههم وفقط خاصة أن النتائج على أرضية الميدان هي جد إيجابية رغم أن اللاعبين لم ينالوا منح المباريات التسعة الأخيرة وهو المطلب الذي اصطدم بطلب جماعة بوراوي من المدرب واللاعبين الصبر قليلا ريثما تدخل أموال السبونسور،

 وحسب مصادر موثوقة حضرت الاجتماع فإن الرئيس بوراوي لم يتقبل خرجة مدربه ولاعبيه بحجة أنهم نالوا نسبة 50 بالمائة من منحة الإمضاء، وهو شيء لم يحدث حتى في نوادي كبيرة والشيء الأكيد أن هذه العاصفة لن تمر مرور الكرام على التشكيلة التلمسانية المقبلة على موعد جد مهم هذا الجمعة ضد سريع المحمدية، خاصة إذا علمنا أن اللاعبين كانوا يودون اتخاذ قرار المقاطعة ولكنهم في آخر  لحظة قرروا إمهال جماعة الرئيس بوراوي إلى مابعد مواجهة أبناء مدينة البرتقال لتسوية مستحقاتهم المالية. نشير في الأخير إلى أن المدرب بوعلي وأبرز ركائز الفريق كانوا غابوا عن حصة الاستئناف الأحد الماضي لنفس الأسباب التي ذكرناها سابقا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة