مشهد صور داخل كباريه يثير ضجة ومدير التلفزة يعقد إجتماعا عاصفا لتقييم أداء اليتيمة

مشهد صور داخل كباريه يثير ضجة ومدير التلفزة يعقد إجتماعا عاصفا لتقييم أداء اليتيمة

فيما دخل شهر رمضان أسبوعه الثالث

مسجلا تذمرا كبيرا جراء أداء التلفزيون الجزائري سواء من المتلقي أو صناع برامج رمضان الذين لم يكن معظمهم راضيا على برمجة وتوقيت بثعمله، عقد المدير العام للتلفزيون عبد القادر العولمي عشية أمس الأول إجتماعا وصف بالعاصف، عبر فيه عن عدم رضاه على أداء القنوات الثلاثمعترفا ضمنيا بفشل فكرة استقلالية كل قناة ببرامجها الخاصة، وهي الفكرة التي خلقت حالة من الجدل والرفض بين شريحة كبيرة من جمهور الشاشة الصغيرة.

 

عقد المدير العام للتلفزيون الجزائري السيد عبد القادر العولمي زوال أمس الأول وتحديدا عند الثالثة بعد الظهر إجتماعا لتقييم أداء اليتيمة خلالالنصف الأول من شهر رمضان، وحسب مصادر مطلعة فإن المدير العام للتلفزة أبدى عدم رضاه على بعض برامج التلفزيون، وشدد على قسمالبرمجة ضرورة  مراعاة الحد الأدنى لمستوى بعض الأعمال والتي جاءت غير مكتملة من جهة الصورة والحوار والقصة وحتى الإخراج. وقدلوحظ على مدير التلفزة أنه خرج عن هدوءه في الإجتماع الذي ضم رؤساء بعض أقسام اليتيمة ومدراء بعض القنوات لدرجة التوبيخ.

والمعروف أن فكرة إستقلالية كل قناة ببرامجها قد خلقت جدلا كبيرا منذ الأيام الأولى لشهر رمضان، وهو ما كانت قد نوهت له ”النهار” قبل حلولالشهر الفضيل، حيث اشتكى الجمهور من تشتته بين القنوات، كما حرم المشاهدون المقيمون في الخارج من متابعة الأعمال والبرامج المعروضة على القناة الأرضية، لتثبت إستراتيجية التلفزة في توزيع البرامج وإستغلاليتها فشلها على أرض الواقع، وهو ربما ما جعل التلفزيون يتدارك الأمر فيالوقت بدل الضائع بإعادة بث كل برنامج على كل قناة على حدا  ولكن بعد ماذا؟ بعد مرور أكثر من عشرة أيام على حلول الشهر الفضيل، كما عادالتلفزيون لبث سلسلة سوڤ الحاج لخضرعلى القنوات الثلاث رغم قراره بحصرها على القناة الجزائرية الثالثة قبل حلول شهر رمضان المبارك. هذاوقد عرف جدول أعمال إجتماع العولمي مع مسؤولي التلفزة الإطلاع على ملف الشكاوي المتتالية التي تقدم بها المخرج لمين مرباح الذي اتهم صراحة مدير قناة ”كنال ألجيري” شريف بن علي ببتر مشاهد من مسلسله الذي أخرجه تحت عنوان ”دارنا القديمة” وتحوله بقدرة قادر إلى مركب،حيث قال مرباح في شكواه أن مسلسل ”دارنا القديمة” وإلى جانب بثه في التوقيت غير مناسب على قناة كنال ألجيري تعرض للبتر والقص لحججوأسباب غير مقنعة، وفي هذا الصدد علمت مصادرنا الخاصة أن المسلسل المذكور قد دخل مكتب مدير ”كنال ألجيري” وهناك تعرض لبتر عديداللقطات منها مشاهد صورت داخل كباريه كانت حاضرة فيها قارورات الخمر، مما جعل مدير القناة يمارس رقابة شخصية على العمل، ويقوم بمونتاجها رغم أهمية المشاهد المقصوصة في  سيرورة الحلقات والخط الدرامي للمسلسل، وقد نقل بعض العاملين والصحافيين داخل قناة ”كنال ألجيري” وفي عديد المرات شكاويهم من الرقابة الشديدة التي يمارسها شريف بن علي على أعمالهم، لتنتقل هذه الهواية وفيما يبدو إلى مسلسلات رمضان.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة