مصالح الأمن تسترجع أكثر من 10 آلاف قارورة من الخمور موجهة للترويج عشية الانتخابات

استرجعت مصالح الشرطة القضائية

بالجلفة أزيد من 10 آلاف قارورة من المشروبات الكحولية المستوردة،  التي كانت موجهة للتسويق إلى الولايات المجاورة عشية الانتخابات الرئاسية ، على مستوى المخرج الجنوبي للولاية بأحد المستودعات الذي ادعى صاحبه انه مخصص لتخزين اللحوم البيضاء. المشروبات الكحولية قدرت قيمتها بما يزيد عن نصف مليار سنتيم.

   وكشفت مصادر مطلعة عن الأمن بالجلفة أن الكمية التي تمكنت من حجزها عشية الانتخابات الرئاسية كانت مخبّأة على مستوى أحد المستودعات المتواجدة على مستوى المخرج الجنوبي للجلفة ،وتعود مجريات القضية إلى عشية الانتخابات الرئاسية بعد سلسلة من البحث والتحري،  وكذا المعلومات التي تلقتها مصالح الشرطة التي كشفت خيوط المهرب وتعود إلى المعلومات المستقاة من مصلحة البحث والتحري التابعة للأمن الولائي ، والتي أفادت أن شخصا يقوم بتخزين مشروبات كحولية بكميات كبيرة بذات الوكر، ما استدعى تدخل عناصر الأمن والشرطة القضائية التي تمكنت بدورها من حجز الكمية الكبيرة من الخمور المشار إليها سابقا. المعلومات التي تحصلت عليهاالنهارمن مصادر مؤكدة أشارت إلى أن المروج كان يستغل ظرف الانتخابات لتمرير الكمية الكبيرة وتوزيعهاقي الاغواط خاصة والولايات المجاورة التي تعتبر الجلفة بالنسبة لها مصدر تموين بالمخدرات وكذا الخمور غير المرخصة أو المهربة.

 وتشير ذات المعلومات إلى أن المستودع ادعى صاحبه انه مخصص لحفظ مادة اللحوم البيضاء ، غير أن التحريات وعملية المتابعة التي قامت بها الشرطة كشفت أنه مخصيص  لتخزين المشروبات الكحولية غير المرخصة. الكمية التي استرجعها رجال الشرطة مختلفة النوعية، وتمثلت في أزيد من 8300 جعة بيرة ، 300 قارورة من نوع باستيس ،20 قارورة ويسكي ، 1200 علبة نبيذ أحمر، فيما بلغ مجمل المحجوزات أكثر من نصف مليار سنتيم ، وتم إيداع المهرب الحبس من طرف وكيل الجمهورية والمدعو (ر.م) البالغ من العمر 27 سنة الذي قبض عليه بالوكر الذي داهمته مصالح الأمن.

يشار إلى أن هذه العملية تعتبر الأكبر من نوعها منذ بداية السنة الجارية بعد تلك التي سجلتها مصالح الدرك الوطني بالمنطقة الصناعية خلال الشهر الماضي .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة