مصباح: ''بإمكاني اللعب في أي منصب لـكــــن المـــدرب هو صاحب القرار''

مصباح: ''بإمكاني اللعب في أي منصب لـكــــن المـــدرب هو صاحب القرار''

كشف لاعب ليتشي الإيطالي

، الدولي الجزائري جمال مصباح أنه احتفظ بذكريات جميلة لن تمحى من ذهنه بعدما ساعفه الحظ في الدافع عن ألوان المنتخب الجزائري في الرهان العالمي الأخير علاوة على تطلعه للبروز والتألق في أول محطة له في الموسم الجديد في الكالتشيو.

 لنبدأ من مشاركتك الأخيرة مع الخضر في المونديال، كيف تقيم مسيرة المنتخب الجزائري ؟

الجميع شاهد الوجه المشرف للمنتخب الجزائري بالرغم من فشلنا في أخر المطاف في بلوغ الدور الثاني الذي كان ممكنا جدا، غير أن الحظ ونقص الفعالية حالت دون تحقيقنا لهذا المكسب ولكن عموما أنا جدا راض طالما أن المنتخب خرج من هذه الدورة بعدة نقاط ايجابية ستعود على الخضر بالفائدة دون شك في الرهانات المقبلة.

 ماذا استفدت شخصيا من هذه المشاركة الأولى رغم أنك لم تشارك كثيرا ؟

أعتقد أن استدعائي للمنتخب وتقمص الألوان الوطنية يعد في حد ذاته إنجازا غير مسبوق بالنسبة لي كلاعب طموح، كما أن مشاركتي المتواضعة مع ”الخضر” في مونديال جنوب إفريقيا والذي كانت بالنسبة لي تحدٍّ جديد في مشواري اعتبره شخصيا مفيدة لأنها كانت بمثابة محطة هامة لتحضير قبل خوض في غمار الكالتشيو الذي يعد من بين أقوى الدوريات في القارة العجوز.

  ماهي الأشياء التي تحتفظ بها من خلال مشاركتك في كأس العالم ؟

مشاركتي مع المنتخب الجزائري في هذا الرهان العالمي جعلتني أحمل ذكريات جميلة ستبقى راسخة ذهني خاصة تلك الأجواء الحماسية التي عشتها مع زملائي في المنتخب الذين ساعدوني على الإندماج بسرعة داخل المجموعة، إضافة إلى المباراة الثانية التي خضناها أمام المنتخب الانجليزي بكل شجاعة وبطولة وذلك من أجل إسعاد الجمهور الجزائري الكبير والذي كان يتابعنا وأنا سعيد لأنني كسب ثقة الجميع بما فيهم الناخب الوطني رغم أنني لم أشارك سوى دقائق معدودات فقط ولكن أطمح لمشاركة أكثر في المواعيد المقبلة وهذا يتطلب بدون شك عمل كبير.

 ماهي الأهداف التي تسعى حاليا إلى تحقيقها مع المنتخب الجزائري ؟

طموحي الأول هو أن أظفر بمكانة ضمن التشكيلة الأساسية لكتيبة سعدان سيما وأنني اندمجت نهائيا مع أجواء المنتخب وهو الأمر الذي يجعلني في الفترة المقبلة إلى كسب ثقة الناخب الوطني خاصة وأن رهانا هاما ينتظرنا في المستقبل وأؤكد أنني أرغب في قيادة ”الخضر” إلى كسب ورقة التأهل لنهائيات كأس إفريقيا 2012 .

 نتحدث الآن عن فريقك الحالي ليتشي وكيف هي استعداداتكم لبداية الموسم الجديد في الكالتشيو ؟

نحن نحضر بوتيرة سريعة تحسبا لانطلاق الكالتشيو والذي أتوقع أن يكون صعبا للغاية سيما وأن الفريق سيلعب هذا الموسم في الدرجة الأولى من الدوري الايطالي بعد أن حققنا ورقة الصعود الموسم الفارط والجميع يعرف مدى قوة الكاتشيو الذي يضم فرقا تعد من من بين أقوى على المستوى الأوروبي ولكن هذا لا يعني سنكون ضحية في متناول الجميع بل على العكس من ذلك سنقوم بكل ما في وسعنا من أجل تقديم مستوى يليق بسمعة وهيبة هذا النادي وصراحة أريد أن أستغل هذه الفرصة من أجل فرض نفسي ضمني الكالتشيو بعد أن قضيت حوالي ثلاث سنوات في إيطاليا.

 إدارة ليتشي جددت فيك الثقة.. هل يعني أن مسؤولي فريقك راضون عن المستوى الذي تقدمه ؟

قبل الخوض في هذا الموضوع أريد أن أنفي الأخبار التي تناقلتها بعض دوائر الإعلام مؤخرا بخصوص رحيلي عن هذا الفريق، وليكن في علم الجميع أنني مرتاح في ليتشي ولم أفكر بتاتا في تغيير الأجواء رغم العروض التي تلقيتها في الآونة الأخيرة من قبل عدة أندية على غرار أتلانتا وتورينو ولكن فضلت الاستقرار بكل بساطة لأن الوقت غير مناسب لذلك، أم عن قضية تجديد الثقة في شخصي من قبل إدارة الفريق فهذا أمر كنت أنتظره بالنظر للمردود الذي قدمته مع ليتشي الموسم الفارط والذي تكلل بصعودنا إلى الدرجة الأولى إضافة إلى استدعائي إلى المنتخب الجزائري.

 علمنا أن مدربك في ليتشي يفكر في إقحامك في وسط ميدان.. هل من تعليق؟

بكل صراحة ليس لدى أي مشكل من هذا الجانب فقد لعبت حينما كنت أتدرج في الأقسام السفلي على عدة مناصب وهذا الأمر جعلني لاعبا متعدد المناصب وإن رغب المدرب في إشراكي في وسط الميدان فهو أدرى مني ويعرف جيدا ما يقوم به وسأحترم قراراته دون مشكل لأنه وبكل بساطة صاحب القرار الأول والأخير على مستوى التشكيلة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة