مصباح يضطر لمغادرة التربص والإلتحاق بـ''ليتشي'' هذا السبت

مصباح يضطر لمغادرة التربص والإلتحاق بـ''ليتشي'' هذا السبت

لم تمر الهزيمة التي تكبدها نادي ليتشي في الجولة الأخيرة مرور الكرام

 على إدارة النادي وحتى طاقمه الفني، خاصة وأنه لم يكن ينقص ليتشي سوى نقطة واحدة لتحقيق الصعود لـ”سيريا أ”، وهو ما لم يتمكن رفاق مصباح (في ظل غيابه) من تحقيقه عندما انهزموا في عقر الديار أمام صحاب المركز الثالث ”سيزانا” بـ 1-2، في حين تمكن الوصيف بريتشيا من تقليص الفارق إلى 4 نقاط فقط (ليتشي 73، بريتشيا 69).

 وهو ما أحدث حالة طوارئ في نادي ليتشي، الذي اقتنع بفكرة أنه لا مناص من استدعاء جمال مصباح للعب لقاء الجولة القادمة الحاسم للغاية أمام ”فيتشنزا” المهدد بالسقوط قصد مد يد العون وتحقيق نقطة التعادل التي تسمح لـ”ليتشي” بالصعود.

إدارة ليتشي اتصلت أمس باللاعب وطالبته بالإسراع في الحضور

وكان مصباح قد أكد للوفد الصحفي الموفد لتغطية التربص التحضيري لـ”الخضر”، أن ناديه لم يحقق الصعود بعد، إذ أكد أن نقطة واحدة تفصله على اللعب في ”السيريا أ”، وهي النقطة التي يتمكن زملاؤه من تحقيقها، ما جعل الإدارة تضطر إلى ربط إتصال باللاعب أمس وإعلامه بضرورة الإلتحاق بالنادي في أقرب الآجال لخوض المباراة الحاسمة أمام ”فيتشنزا”، وهو ما وضع اللاعب في موقف حرج للغاية وجعله يرتبك، طالما أنه وافد جديد في معسكر ”الخضر” ولم يفرض نفسه بعد، ناهيك على أنه كان يأمل في إقناع سعدان بإبقائه ضمن قائمة الـ23 المعنية بلعب المونديال.

سعدان يكون قد فضل تسريحه

وأمام الوضع الحرج الذي كان عليه جمال مصباح لم يجد من حل سوى التقرب من الناخب الوطني رابح سعدان وإعلامه بالخبر الذي أحط من معنوياته كثيرا، باعتبار الكلمة الأولى والأخيرة تعود لرابح سعدان في مثل هذه الأمور، إلا أن المدرب وبعد التشاور مع طاقمه الفني وحتى الإداري يكون قد نزل عند رغبة ليتشي وسرح اللاعب للإلتحاق بناديه، طالما أنه تنتظره مباراة أكثر من حاسمة سيلعب على إثرها ورقة الصعود.

وكان سعدان قد سمح لبعض اللاعبين بالإلتحاق متأخرين بتربص ”الخضر” من أجل لقاءات حاسمة، على غرار يبدة وبلحاج المعنيين بنهائي كأس انجلترا، والحال نفسه بالنسبة لمدحي لحسن الذي بقي مع سانتندير ولم يلتحق سوى أول أمس، بعد أن ضمن البقاء، كما كان سعدان نزل عند رغبة نادي سيينا الذي طلب إبقاء غزال لخوض اللقاء أمام الإنتير حتى وإن كانت سيينا رسمت سقوطها للقسم الثاني، وبالتالي يكون رفض التعامل بسياسة الكيل بمكيالين وقرر تسريح مصباح بدوره الذي سيلعب هذا الأحد مباراة حاسمة أمام ”فيتشنزا”.

اللاعب محبط ويعتبر حظوظه تقلصت

ويبقى من المهم الإشارة إلى أن اللاعب محبط المعنويات بعدما وصله خبر ضرورة التحاقه بـ”ليتشي”، باعتباره يتصارع مع عدة لاعبين على البقاء ضمن قائمة الـ 23، في حين أنه يرى في غيابه تقليصا لحظوظه، خاصة وأن العمل الجاد سيبدأ هذا السبت، خاصة وأن التعداد أضحى مكتملا وسعدان سيباشر العمل التكتيكي، في حين أن مصباح سيضيع في هذه الحالة حصتين على الأقل، وهو الذي أبدى فرحا شديدا بمجرد إجرائه أول حصة تدريبية.

المباراة خارج الديار وليتشي بحاجة ماسة لظهير أيسر

ولم تكن إدارة ليتشي لتطلب خدمات جمال مصباح لو لم تكن بحاجة ماسة لخدماته خاصة وأن مباراة فيتشنزا ستلعب خارج الديار، وهي المباراة التي تتطلب تحصين الدفاع جيدا، وجاءت طلبية ليتشي بالنظر إلى حاجته إلى ظهير أيسر يحسن تغطية الرواق الأيسر جيدا.

”هدفي هو إعطاء إضافة للمنتخب ولم أتوقع أن أجد تلك الأجواء داخل المجموعة”

جدد الوافد الجديد إلى ”الخضر” ومهاجم ليتشي الايطالي جمال مصباح افتخاره بتقمصه لألوان التشكيلة الوطنية واختياره لمنتخب بلاده المقبل على رهان المونديال في الشهر المقبل بجنوب إفريقيا، وقال مصباح في تصريح له لموقع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أنه جد سعيد بانضمامه إلى النخبة الوطنية مشيرا أنه وجد كل التسهيلات قصد التأقلم مع عناصر المجموعة، وأضاف مهاجم النادي الايطالي أنه لم يتوقع بتاتا أن يجد ذلك الاستقبال والترحاب الذي خصه له اللاعبون والطاقم الطبي والأنصار، وهذا منذ وصوله إلى مركز كرانس مونتانا بسويسرا، حيث قال في هذا الصدد ”الحقيقة أنني سعيد جدا بتواجدي مع الخضر بسويسرا وأؤكد لكم أنني لم أتوقع ذلك الترحاب من قبل المسؤولين وأظن أن كل الأمور تسير بطريقة جيدة خاصة فيما يخص الأجواء داخل التعداد والتي اعتبرها أخوية وعائلية، اللاعبون في حالة تركيز كبير طالما أننا نسعى إلى استغلال هذه الفترة لضمان أحسن تحضير”. هذا وقد ثمن اللاعب السابق لنادي بال السويسري الانجاز الرائع الذي حققه محاربو الصحراء بعد كسبهم لورقة التأهل لرهاني كأس إفريقيا والعالم 2010 بجنوب إفريقيا بعد فترة صعبة مر بها في السنوات الفارطة وأشار المتحدث أن الجزائر عادت الى الواجهة بعد ضمانها لمكانة ضمن المنتخبات المتأهلة إلى المونديال القادم. وبخصوص أهدافه مع كتيبة سعدان بعد اقتراب موعد جنوب إفريقيا فقد أكد الوافد الجديد للممثل العربي الوحيد أن هدفه هو تشريف قميص ”الخضر” ومن ثمة ضمان مكانة في التعداد مشيرا أنه يسعى إلى إعطاء إضافة للمنتخب في الفترة المقبلة بالرغم من تأكيده على عدم استباق الأمور لأنهم مقبلون على خوض الاختبار الودي أمام ايرلندا في نهاية هذا الشهر بالعاصمة دبلن ومن ثمة التفكير في المونديال على حد قوله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة