مصرع “جنرال” مغربي بسبب القصف.. والتغطية “كورونا”!

مصرع “جنرال” مغربي بسبب القصف.. والتغطية “كورونا”!

“البوليزاريو” تواصل دكّ مواقع الجيش المغربي في اليوم الخامس والستين من “حرب التحرير الثانية”

أعلنت وزارة الدفاع الصحراوية، مساء أمس، عن حصيلة جديدة لعمليات القصف التي تشنّها قوات جيش التحرير الصحراوي على مواقع جيش الاحتلال المغربي في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وحسب بيان تضمن حصيلة العمليات العسكرية الخاصة باليوم الخامس والستين من “حرب التحرير الثانية”، فإن قوات الجيش الصحراوي دكّت مواقع جيش الاحتلال المغربي في عدة مناطق على طول جدار الفصل بين الأراضي الصحراوية المحتلة وتلك المحررة.

وأوضح البيان بأن مقاتلي جيش التحرير الصحراوي، استهدفوا مواقع تخندق الجيش المغربي في قطاعات “الكلتة”، “الفرسية”، “حوزة”، “تشلة” و”المحبس”.

وجاء في البيان بأن المقاتلين الصحراويين قاموا، ليلة الجمعة إلى السبت، بقصف استهدف نقاط تمركز العدو المغربي في منطقة “أجبيلات الخظرد بقطاع “الكلتة”.

وفي نفس القطاع، جرى استهداف مواقع الجيش المغربي بمنطقة “أزمول أم خملة”، حيث جرى دكّ مخابئ الغزاة دكّا.

وفي قطاع “الفرسية”، نفذت وحدات جيش التحرير الصحراوي هجمات استهدفت منطقتين، حيث تم استهداف جحور جنود نظام “المخزن” في منطقة “ألفيعيين”، قبل أن يتم استهداف منطقة أخرى مجاورة في وقت لاحق.

وفي قطاع “حوزة”، قصف الجيش الصحراوي مواقع جنود الاحتلال المغربي بمنطقة “راس فدرة لكطيطيرة”.

وبشأن الهجمات المنفذة نهار أمس السبت، فقد استهدف الجيش الصحراوي مواقع جنود الاحتلال في منطقة “كلب أظليم” بقطاع “تشلة”.

وقال بيان وزارة الدفاع الصحراوية، إن أعمدة الدخان الكثيف شوهدت تتصاعد من القاعدة المستهدفة، مما يعني أن الأهداف قد تمّ ضربها بدقة.

وفي قطاع “المحبس”، قصف الجيش الصحراوي قوات الجيش المغربي الغازي المتخندقة بمنطقة “أودي أمركبة”.

وبنفس القطاع، استهدف المقاتلون الصحراويون مواقع الجيش المغربي في منطقة “روس السبطي”، عبر قصف عنيف ومدمّر.

وفي سياق متصل، أعلنت مصادر صحراوية، أمس، عن خبر مقتل ضابط سام مغربي، جراء القصف الصحراوي على مواقع جيش “المخزن” المغربي في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وقالت المصادر الصحراوية إن القتيل المغربي يحمل رتبة عميد، ويدعى عبد الرحمن بورمضان، الذي اشتغل في جهاز الاستعلامات، وكان يشغل منصبا حساسا في مناطق الريف المغربي، قبل أن يجري تحويله منذ أسابيع للعمل على طول جدار الفصل، إثر اندلاع “حرب التحرير الصحراوية الثانية”.

وأضافت الأنباء الواردة، بأن العميد المغربي قُتل خلال قصف استهدف منطقة “حوزة” الصحراوية المحتلة.

من جهة أخرى، راحت وسائل إعلام مغربية تنعي وفاة العميد المغربي، حيث قالت إنه توفي إثر إصابته بوباء “كورونا”، فيما راحت وسائل أخرى توعز سبب الوفاة إلى إصابته بمرض عضال.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=948649

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة