مصري يضرب جاره بمقبض “بايسبول”

أيد، مؤخرا، ممثل الحق العام بالغرفة الجزائية الرابعة بمجلس قضاء الجزائر، الحكم الصادر في حق ثلاثة أشخاص، من بينهم رعية

 

 مصرية، والمتمثل في عام حبسا موقوف النفاذ بتهمة المشاجرة.

تعود تفاصيل الواقعة، حسب ما دار في جلسة المحاكمة إلى شهر رمضان المعظّم، حينما وقع شجار بين الرعية المصري “س.ف.ذ” وجاريه “م.ت” و”ك.و”. حيث أن المتهمين يقطنون بنفس العمارة. وقد اعتادوا قبيل شهر رمضان، من كل عام على جمع الأموال لأجل إعادة تهيئة وتزيين العمارة، استقبالا للشهر الكريم.

وحسب دفاع المتهم المصري، فإن موكله كان رفض المشاركة معهم لأسباب شخصية، وعليه تقدم المتهمان وبمقربة من شرفة الرعية المصري، المتواجدة بالطابق الأرضي، وتلفظا بكلام مس كرامة المتهم، الذي قام بإغلاق شباك النافذة طالبا منهم الانصراف، خاصة وأنه متزوج من جزائرية ويقطن رفقة والديها بالشقة. وحسب ما دار في الجلسة دائما، وعندما شاهد المعنيان جارهم المصري وهو يقوم باغلاق شباك النافذة، طرقا باب منزله وطلباه بفتحه، وبمجرد فعله لذلك، اقتحما منزله وأشبعاه ضربا وشتما أمام مرآى زوجته وأبنائه. وأضاف المتهم أنه دفع أحد المعنيين، ونفى أن يكون قد حمل معه عصا “بايسبول” لضربه مثلما ما أكده الشاهد.

من جهتهما، نفى المتهمان الآخران الوقائع المنسوبة إليهما ، في حين طالب دفاع بإلغاء الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية والقضاء من جديد بالبراءة ، ليتم إصدار الحكم السالف ذكره.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة