مصر – الكامرون على الساعة 18.00 : أحفاد الفراعنة تتحدى أسود الكاميرون

مصر – الكامرون على الساعة 18.00 : أحفاد الفراعنة تتحدى أسود الكاميرون

يستهل المنتخب المصري لكرة القدم اليوم الثلاثاء رحلة الدفاع عن لقبه الإفريقي في بطولة كأس الأمم الإفريقية السادسة والعشرين 2008

ايتو على موعد مع التاريخ
يسعى مهاجم المنتخب الكاميروني وفريق برشلونة الاسباني صامويل ايتو الى تحقيق انجاز تاريخي في نهائيات كأس امم افريقيا السادسة والعشرين لكرة القدم المقامة حاليا في غانا
ويطمح ايتو الى تسجيل 4 اهداف على الاقل في مباريات منتخب بلاده في الدور الاول امام مصر حاملة اللقب وزامبيا والسودان وذلك لتحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في النهائيات القارية والذي يحمله العاجي لوران بوكو.
وسجل ايتو 11 هدفا حتى الان وهو يتقاسم المركز الرابع مع مواطنه باتريك مبوما والمصري حسام حسن مقابل 14 لبوكو المتصدر و13 للنيجيري رشيدي ياكيني الثاني والمصري حسن الشاذلي الثالث.  وكان ايتو قاب قوسين او ادنى من تحقيق هذا الانجاز التاريخي في النسخة الاخيرة في مصر عندما سجل 5 اهداف، بيد ان خروج منتخب بلاده من الدور ربع النهائي حرمه من مواصلة مشواره نحو محو رقم بوكو من الصدارة.
 ولم ينس ايتو بالتأكيد مرارة فشله في تحطيم هذا الرقم وكذلك الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في دورة واحدة (9) وفشله في ترجمة ركلة جزاء ترجيحية امام كوت ديفوار  وبالتالي خروج الكاميرون خالية الوفاض للمرة الثانية من هذا الدور بعد الاولى عام 2004 امام نيجيريا (0/1)
المقامة حاليا في غانا بلقاء يصلح لان يكون نهائيا مبكرا للبطولة حيث يلتقي الفريق مع نظيره الكاميروني في كوماسي في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة.
وتمثل المباراة مواجهة حاسمة على قمة المجموعة وهي هدف يسعى إليه كل من الفريقين للابتعاد عن مواجهة أصعب في الدور الثاني حيث يلتقى المتصدر في كل من المجموعتين الثالثة والرابعة الفريق صاحب المركز الثاني في المجموعة الأخرى.
كما تمثل مواجهة ثأرية مثيرة بين المنتخبين الكاميروني (الأسود التي لا تقهر) والمصري (الفراعنة) في كوماسي.
وكان المنتخب المصري قد نجح في خطف تعادل ثمين 1/1 من مضيفه الكاميروني في ياوندي في أكتوبر 2005 ليحرم الفراعنة المنتخب الكاميروني من الوصول إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1990 .
ولذلك فإن المنتخب الكاميروني أحد أقوى منتخبات القارة سيكون هدفه الاساسي هو كسر شوكة حامل اللقب مبكرا لان ذلك يمثل دفعة كبيرة لاي فريق وربما يكون حافزا إضافيا على التألق في باقي مباريات البطولة.
ولكن مهمة الأسود التي لا تقهر لن تكون سهلة على الإطلاق في هذه المباراة فالمنتخب المصري يملك تفوقا ملحوظا على نظيره الكاميروني عبر التاريخ.
فمن بين 21 مباراة رسمية وودية جمعت بين المنتخبين المصري والكاميروني حقق الفراعنة الفوز في تسع مباريات وخسروا خمس مرات فقط وتعادل الفريقان في سبع مواجهات.
وتمثل المباراة الاختبار الصعب لكل منهما ولم تخدمهما القرعة كثيرا عندما وضعت هذه المباراة في بداية مشوار الفريقين مما يعني أن التدرج في قمة المباريات لاي منهما سيكون تنازليا حيث يبدأ بالمباراة الصعبة ويتدرج إلى المستوى الأقل.
و يخوض المنتخب المصري المباراة بطموح حامل اللقب ولكن بروح التفاؤل والحذر فالمنافس ليس سهلا ويسعى هو الاخر إلى الفوز بنفس الدرجة لتعويض خروجه المبكر من دور الثمانية بطولة كأس الامم الافريقية السابقة في مصر عام 2006 على يد المنتخب الايفواري وبضربات الجزاء الترجيحية وعدم تأهله لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.
يزيد من صعوبة المباراة أنها تأتي في بداية مشوار الفريقين في البطولة أي أنها تمثل ضربة البداية لكل منهما وبالتالي ستكون في غاية الاهمية لان الفائز فيها يحصل على دفعة معنوية هائلة تساعده في التقدم بقوة وثبات نحو المباراة النهائية.

السودان – زامبيا على الساعة ال 20.30
صقور الجديان تبحث عن عودة قوية للبطولات الافريق
ية
يعود المنتخب السوداني لكرة القدم االيوم الثلاثاء إلى الظهور في نهائيات كأس الامم الافريقية بعد غياب طويل عن النهائيات حيث يلتقي نظيره الزامبي بمدينة كوماسي في مواجهة متكافئة بالمجموعة الثالثة في الدور الاول لبطولة كأس الامم الافريقية السادسة والعشرين 2008 المقامة حاليا في غانا.
وبعد غياب دام لاكثر من ثلاثة عقود يعود المنتخب السوداني للمشاركة في النهائيات من خلال البطولة الحالية.
وحجز المنتخب السوداني مقعده في النهائيات بعدما اعتلى قمة مجموعته في التصفيات والتي ضمت معه المنتخب التونسي الفائز بلقب البطولة عام 2004 ليتأهل الفريقان سويا بعدما أكد المنتخب السوداني المعروف بلقب “صقور الجديان” أنه من أفضل الفرق التي حققت طفرة في مستواها في الفترة الماضية.
ويبدو المنتخب السوداني الذي تفوق على نظيره التونسي في التصفيات قادرا على أن يسبب خيبة أمل جديدة للكبار ويسعى الفريق إلى تحقيق الفوز في مباراة الغد لتكون دافعا قويا له قبل مواجهة نظيريه الكاميروني والمصري.
ورغم المشاركات القليلة للمنتخب السوداني في نهائيات كأس الامم الافريقية نجح الفريق في ترك بصمة جيدة خاصة في مشاركاته الأولى حيث كان واحدا من ثلاثة منتخبات فقط شاركت في البطولتين الاولى والثانية.
وسجل المنتخب السوداني اسمه في سجل الابطال بإحراز لقب بطولة عام 1970 عندما استضافت بلاده البطولة للمرة الثانية.
في المقابل ربما يكون المنتخب الزامبي المعروف بلقب “تشيبولوبولو” قد فشل في تدوين اسمه ضمن سجل الابطال في كأس الامم الافريقية على مدار 25 بطولة ماضية لكنه نجح بلا شك في ارتداء ثوب البطولة أكثر من مرة خاصة في بطولة عام 1994 بتونس.
ولا يختلف اثنان على أن المنتخب الزامبي رغم كونه من منتخبات الصف الثاني في أفريقيا إلا أنه يعتبر من أصحاب المعجزات في عالم الساحرة المستديرة بالقارة السمراء.
ونجح المنتخب الزامبي في التأهل لنهائيات كأس الامم الافريقية 2008 بغانا عبر إحدى هذه المعجزات حيث كان الفريق قد ودع البطولة من الناحية النظرية بعدما تعادل على ملعبه مع تشاد 1/1 في الجولة قبل الاخيرة من التصفيات ليحتل المركز الثاني في المجموعة الحادية عشر بفارق ثلاث نقاط خلف منتخب جنوب أفريقيا.
ويملك المنتخب الزامبي رغم عدم فوزه باللقب تاريخا وسجلا مشرفا في بطولات كأس الامم الافريقية رغم أنه لم يبدأ المشاركة في تصفيات البطولة إلا مع بداية حقبة السبعينيات.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة