مصر تعرقل الجسر الجوي الجزائري المخصص لمساعدة الفلسطينيين

مصر تعرقل الجسر الجوي الجزائري المخصص لمساعدة الفلسطينيين

وصلت طائرتان عسكريتان جزائريتان، أول أمس، إلى مطار العريش المصري، محملتين بمساعدات إنسانية موجهة للفلسطينيين في قطاع غزة، بعدما كان مقررا أن تصل الطائرتان في وقت سابق، وبالتحديد قبل أربعة أيام من يوم أمس الأول.
وحسب مصدر رسمي مطلع، فإن الجسر الجوي الجزائري الذي أمر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بإنشائه

لإيصال المساعدات للفلسطينيين في قطاع غزة، يعاني من عراقيل من جانب السلطات المصرية، الأمر الذي حال دون وصول المساعدات في أوانها. وأوضح المصدر أن الطائرتين العسكريتين اللتان كان مقررا أن تنقلا أول دفعة من المساعدات للفلسطينيين قبل ستة أيام، لم تصلا إلى قطاع غزة إلا أول أمس، بعدما سمحت السلطات المصرية بعبورها، إثر مماطلة وتأخيردام أربعة أيام.

وفي هذا الإطار، قال المصدر الذي كشف لـالنهارعن تفاصيل ما يعانيه الجسر الجزائري الذي أمر به الرئيس بوتفليقة، من مماطلة وعرقلةمن جانب السلطات المصرية تجاه مبادرة الجزائر بتقديم يد العون للفلسطينيين، أن عدم التجاوب المصري مع الجزائر في مسعاها الهادف لرفع الغبن عن الأشقاء الفلسطينيين بلغ حد رهن مصير أطباء جزائريين ، قررت السلطات في الجزائر إيفادهم إلى قطاع غزة.

وأوضح المصدر أن تسعة أطباء مختصين في جراحة الأطفال تقرر إرسالهم إلى قطاع غزة، على متن الطائرات العسكرية المحملة بالمساعدات، ما زالوا ينتظرون منحهم تأشيرة لدخول الأراضي المصرية، ومن ثم دخول الأراضي الفلسطينية عبر معبر رفح، مضيفا أن السلطات الجزائرية قد سجلت باهتمام بالغ هذا التماطل والعرقلة التي تستهدف مسعى قررته أعلى سلطة في الجزائر بقرار من الرئيس بوتفليقة.

وفي سياق حديثه عن الجسر الجوي الجزائري المعلقبقرار غير مباشر من جانب السلطات المصرية، قال مصدرنا إن الجزائر تعتزم إرسال أربع طائرات عسكرية أخرى محملة بالمساعدات إلى مطار العريش، غير أن انتظار تسلم رخصة من جانب سلطات القاهرة يبقى دائما الأمر الوحيد الذي يرهن الاستمرار في إيصال المساعدات للفلسطينيين بالوتيرة المأمولة والمسطرة من البداية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة