مصر كانت البداية وزامبيا ستكون الضحية القادمة

مصر كانت البداية وزامبيا ستكون الضحية القادمة

أجمع لاعبو

المنتخب الوطني المتواجدون بجنوب إفريقيا مكان إجراء تربصهم التحضيري، على ضرورة العودة بنتيجة ايجابية من زامبيا يوم السبت القادم قصد المحافظة على المعنويات المرتفعة التي تسمح لهم باستقبال المنتخب الزامبي وكذا الرواندي في الجولتين القادمتين بمعنويات مرتفعة وتعزيز حظوظ التأهل لمنافستي المونديال وكأس إفريقيا 2010 .

وأكد رفيق حليش، مدافع المنتخب الوطني وحامل ألوان نادي ناسيونال ماديرا البرتغالي، أن الهدف من التنقل لجنوب افريقيا هو التحضيرالجيد ومن كل النواحي لمباراة المنتخب الزامبي يوم 20 جوان القادم بملعب شيلاليبومبوي، التي وصفها بالمصيرية في مشوار “الخضر” قصد حسم ورقة التأهل للتصفيات المزدوجة لكأسي العالم وافريقيا 2010.”الانتصار الأول المسجل أمام المنتخب المصري رفع من معنوياتنا وحفزنا على مواصلة تحقيق النتائج الايجابية، خاصة في المقابلة القادمة ضد المنتخب الزامبي ولهذا يجب علينا التحضير جيدا في المعسكر الذي سنقيمه بجنوب إفريقيا، وسنعمل كل ما بوسعنا من أجل العودة بنتيجة ايجابية تجعلنا نخوض المباريات القادمة في أحسن رواق بميداننا، خاصة وأننا نأمل فتح أبواب التأهل  واتضاح الأمور باكرا” صرح حليش.

ولم يختلف معه زميله في المنتخب الوطني حسين أشيو حول المباراة القادمة ضد المنتخب الزامبي عندما طالب زملاءه بضرورة نسيان الفوز الأخير المحقق على حساب المنتخب المصري وضرورة التفكير في المواجهات القادمة التي تنتظر الخضر “صحيح أن الفوز العريض على المنتخب المصري رفع من معنوياتنا كثيرا وساهم في فتح شهيتنا للذهاب بعيدا في هذه التصفيات، ولكن الأهم من ذلك هو ضرورة نسيان الفوز الأخير على المنتخب المصري والتركيز على المباراة القادمة ضد زامبيا باعتبارها مصيرية، وبالنسبة لنا الأهم من ذلك هو استغلال المعنويات المرتفعة للاعبين وجاهزية المجموعة من أجل العودة بنتيجة ايجابية، ولهذا التنقل لجنوب إفريقيا لن يكون من باب النزهة، بل من أجل التحضير الجيد طيلة فترة التربص لأننا ندرك جيدا ما ينتظرنا في ملعب شيلابومبوي أو كما يسمى بملعب الموت يوم 20 جوان القادم”.

من جهته وسط ميدان وفاق سطيف خالد لموشية، وعد الجماهير الجزائرية العريضة بإفراحها بالعودة بنتيجة ايجابية من زامبيا رغم صعوبة المأمورية في أدغال إفريقيا “مأمورية الفريق الوطني أكيد أنها لن تكون سهلة يوم 20 جوان القادم في زامبيا ولكن سنعمل المستحيل من أجل إفراح الشعب الجزائري العريض الذي وقف معنا في اللقاء الأخير ضد المنتخب المصري، كما سنستغل التفاهم السائد بين اللاعبين داخل المجموعة منذ بداية تربصنا بجنوب فرنسا والعمل على وضع اليد في اليد من أجل الجزائر” صرح لموشية. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة