مصر لا تحسن استقبال ضيوفها والعدالة الإلهية نالت منها

مصر لا تحسن استقبال ضيوفها والعدالة الإلهية نالت منها

أدلى أمس، نورمان مابيزا، مدرّب

منتخب زيمبابوي، بتصريحات شديدة اللهجة تهجم فيها على المصريين على خلفية الأحداث الأخيرة التي وقعت في القاهرة والسودان بين منتخبي الجزائر ومصر.

وقال نورمان في تصريحات لصحيفة “هيرالد” المحلية: “مصر مشهورة بسوء معاملة الفرق الزائرة، فقد قاموا بهذا الفعل معنا وللمرة الثانية نالت منهم العدالة الإلهية“.

وكان مابيزا أحد لاعبي منتخب زيمبابوي الذي شارك في مباراة فريقه مع المنتخب المصري في تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم 1994، حيث انتهت المباراة بفوز الفراعنة بهدفين أحرزهما أشرف قاسم وحسام حسن مقابل هدف، ولكن تسبّب شغب الجماهير المصرية، بعدما قام أحد المشجعين بإلقاء “طوبة” في الملعب، في إعادة المباراة بقرار من الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والتي أقيمت حينها في ليون بفرنسا وانتهت بالتعادل السلبي، لتتأهل زيمبابوي إلى الدور الثاني من التصفيات.

وأضاف المدرّب “يبدو أن مصر لا تتعلم أبداً من أخطائها على الرغم من دخولنا القرن الحادي والعشرين“.

وأضاف مدرب زيمبابوي قائلاً “المسؤولية يتحملها المسؤولون المصريون الذين لابد لهم من معرفة كيفية استقبال ومعاملة الفرق الزائرة باحترام“.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة