''مصطفى لعريبي يكشـف عن مشاركته في مسلسل جزائري – كويتي ويؤكـد:''لـديّ خطــوط حمـراء

''مصطفى لعريبي يكشـف عن مشاركته في مسلسل  جزائري – كويتي ويؤكـد:''لـديّ خطــوط حمـراء

مقارنتـــي بباســـم ياخـــور ظلـــمٌ لـــي، وأمـــام سيـــد علـــي كويـــرات شعـــرت أننـــي صغيـــر

أكّد الممثل مصطفى لعريبي في إطلالته الأخيرة على قناةنسمة TVالتونسية عبر برنامجناس نسمة، أنه لا يعرف أي شيء عن الحملة التي نظّمها نشطاء على موقع التواصل الإجتماعيالفيس بوك، يطالبون  فيها بتوقيف بث مسلسلعيسات إيدير، واستغرب لعريبي من هذا الكلام بالقول:”هذه أول مرة أسمع فيها عن هذه الحملة، إنما أعترف أن سوء توقيت بث المسلسل ظلمه كثيرا، لكن في الأخير، أنا أعتز بهذا العمل، وأعتبره مكمّلا لسلسلة الأعمال التي أفخر بأنني عملت فيها”. 

كشف نجم المسلسلات الجزائرية مصطفى لعريبي في حوار خصّ به برنامجناس نسمة، عن مشروع مسلسل جزائريكويتي سيدخله قريبا، تحت عنوانبحر تحت أمواج الثأر، لمخرجه الكويتي ضياء صهيب، مثمّنا تجارب الإنتاج المشترك بالقولإنها تفتح عين الممثل على ثقافات مختلفة، كما تمكّنه من اكتساب خبرة جديدة، بالإضافة إلى الإنتشار خارج حدود الوطن، قبل أن يثنيَ لعريبي على تجربة قناةنسمة TV، معتبرا أنها فتحت أبواب ونوافذ المغرب العربي الكبير على مصرعيه. وحول عمله المنتظرالمفتش لوب، قال مصطفى لعريبي إنه متشوق لبثه لرصد رد فعل الجمهور حول دورالمفتشالذي يجسّده لأول مرة.

السلسلة  تتكون من 6 حلقات، كل حلقة تستغرق ساعة  واحدة، مع العلم أن مخرج المفتش لوب حوّل السلسلة إلى فيلم سينمائي سيُبث لاحقا” – يقول الممثل مصطفى لعريبي، الذي صرّح أن هذا العمل  مكّنه من اكتشاف حياة وكواليس عالم الشرطة. واعترف النجم مصطفى لعريبي الغائب لموسمين متتاليين عن شاشة رمضان، أنه لم يعمل لمدة سنة، لعدم وجود أعمال في مستوى ما يريد تقديمه، قائلا أنه يضع خطوطا حمراء أمام أي دور أو عمل يمس بمبادئ الشخصية الوطنية أو تعاليم الدين السمحاء، وفي فقرةDIAPORAMA، عرض البرنامج على مصطفى لعريبي مجموعة صور طُلب منه التعليق عليها، فقال عن مسابقةالفنك الذهبيأنها مكسبٌ للتلفزيون الوطني، لكنه شدّد على أن أي ممثل ينتظر الجوائز أو يعمل من أجلها فقط، لن يصل إلى قلب الجمهور، وعند صورة الممثل السوري باسم ياخور الذي رُشح أمامه سنة 2008 لاقتناصالفنك الذهبيمع القدير محمد عجايمي، قال لعريبيمقارنتي بباسم ياخور مثل المقارنة بين طائرة بوينغ ودراجة صغيرة، ففي سوريا لديهم إنتاجٌ ضخمٌ ومتواصلٌ، والممثل لديه ممارسة لعمله على مدار العام عكسنا تماما، أما الأستاذ عجايمي، فهو قامة وهرم من أهرامات التمثيل عندنا”. واعتبر لعريبي أن عمله مع المخرج لمين مرباح أضاف له الكثير في مسلسلدارنا القديمة، لأنهعلى حد قولهمخرج يعطي للممثل فضاءً للإرتجال والسجية في التمثيل، في حين، الممثلة الكبيرة بهية راشدي، قال عنها مصطفى إنها كنز كبير وممثلة في إمكانها تقمص كل الأدوار، وعند صورة سيد علي كويرات، ختم مصطفى لعريبي كلامه بالقولإنه العملاق، وعندما مثلت معه في مسلسل دارنا القديمة شعرت كم أنا صغير جدا أمامه، لدرجة أنني في أول مشهد صوّرته، فقدت النطق تماما”.


التعليقات (3)

  • sans tabou

    toi un acteur hahahaha

  • sihem

    j'adore cet acteur mais il sais même pas parler

  • NESRIN

    الله يوفقك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة