مصعب بن عمير

مصعب بن عمير

في اليوم الثالث من العام الميلادي الجديد، الخميس، قدمت ندوة السهرة في قناة المستقلة بحضور المؤرخ السوري الدكتور محمود السيد الدغيم ودار النقاش حول سيرة عظيم من عظماء الإسلام والإنسانية، الصحابي الجليل الشهيد مصعب بن عمير رضي الله عنه.

في نهاية الندوة السابقة، ندوة الأربعاء، تدخل مشاهد من العراق فاغتنم الفرصة للتهجم على الفاروق عمر بن الخطاب من دون مناسبة. قلت له: هذه الندوة تناقش سيرة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، ففي أي سياق تتهجم على ثاني الخلفاء الراشدين؟ فقال إنه مصر على طرح هذا الموضوع. سألته: من جاء بالإسلام إلى العراق؟ ألم يكن الأمر قرارا استراتيجيا اتخذه أبو بكر الصديق رضي الله عنه، واستكمله وأتمه عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟ أجابني: لا. الذي جاء بالإسلام إلى العراق هو الإمام علي بن أبي طالب. قلت له: حاشا لله أن يقبل الإمام علي تزوير التاريخ.

أبديت دهشتي واستغرابي الشديدين أن تتحول عداوة عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى ما يشبه المبدأ والرسالة لدى بعض المسلمين. وتساءلت: لماذا تجاوزت كل من ألمانيا وبريطانيا ما بينهما من عداوة، وكذلك اليابان وأمريكا رغم قنبلتي هيروشيما وناكازاكي النوويتين، بينما يعجز البعض عن تنقية قلبه من كراهية بعض الخلفاء الراشدين رغم مرور أربعة عشر قرنا وأكثر على وفاتهم؟ فأجاب الدكتور الدغيم بأن في الأمر خلفية قومية متطرفة لدى البعض، لم تغفر لابن اخطاب أبدا قراره بفتح العراق وفارس وتحرير البلدين من السلطة الديكتاتورية التي كانت تهمين عليهما.

انتقلنا في اليوم الموالي إلى سيرة مصعب بن عمير رضي الله عنه، وقد عرضها الضيف بإيجاز وتركيز وووضوح. هي سيرة شاب ثري وسيم مدلل، ترك حياة الدعة والفراغ والدلال إلى حياة رسالية منذ اعتناقه للإسلام. فقد أكرمه الله بصحبة خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، فأخلص الصحبة، وصدق في العهد، وتحمل الأذى الشديد في سبيل عقيدته الجديدة، عقيدة التوحيد والعدل والحرية.

كان مصعب بن عمير ممن هاجروا إلى الحبشة، ثم عاد منها إلى مكة ظانا أن أوضاع المسلمين فيها تحسنت. لكن الأخبار التي وصلته لم تكن دقيقة. فقد كان القمع القرشي على المؤمنين بالله وحده يزداد يوما بعد يوم، وعاما بعد عام.

وفي العام الحادي عشر من البعثة، اختاره النبي صلى الله عليه وسلم سفيرا له إلى يثرب مع القلة المباركة من أعيانها التي حضرت بيعة العقبة الصغرى، وأمره أن يقرئهم القرآن ويعلمهم الإسلام ويفقههم في الدين.

ذكرت في كتابي عن السيرة النبوية من قبل أن مصعبا بن عمير عمل بجد وهمة عظيمة وصدق وإخلاص، واستطاع اكتساب ثقة الناس بأخلاقه العالية وبتواضعه الجم. وبعد توفر هذه الشروط الضرورية كان القرآن الكريم يحدث عن نفسه، وكانت تعاليم الإسلام تستهوي المزيد من البشر كل يوم. البشر الذين أدركوا أن الوثنية ليست خيارا يناسب كرامة العقل البشري، وأن الكون الفاتن العجيب المحيط بهم لا يمكن أن يوجد صدفة، وأن القلب الخالي من الإيمان يشبه القصر الرائع الذي لا سكان فيه. وأواصل غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة