مصير بوڤرة مازال مجهولا والحرب تشتد بين وكيل أعماله وإدارة الرانجيرز

مصير بوڤرة مازال مجهولا والحرب تشتد بين وكيل أعماله وإدارة الرانجيرز

يبدو أن مسألة بقاء صخرة دفاع الخضر مجيد بوڤرة في نادي رانجيرز الاسكتلندي

 أو انتقاله إلى أحد الفرق الكبيرة التي تريد خدماته لم تحسم بعد حيث اشتعلت حرب التصريحات بين وكيل أعمال اللاعب الجزائري الذي يؤكد تفاوضه مع فرق عديدة تريد الفوز بصفقة المدافع الجزائري، بالإضافة إلى رغبة موكله في تغيير الأجواء نحو فريق كبير يملك الطموح في المنافسة على بطولات أقوى، وبين تصريحات إدارة النادي بطل اسكتلندا التي تؤكد بقاء مجيد بوڤرة مع فريقها الموسم المقبل وعدم رغبتها في التخلي عن خدمات اللاعب الذي تعول عليه للحفاظ على لقب الدوري المحلى والمنافسة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

والتير سميث: ”بوڤرة سيبقى معنا وسيكون أفضل الموسم المقبل”

فقد أكد والتير سميث مدرب نادي رانجيرز للقناة التلفزيونية التابعة للنادي أن بوڤرة سيبقى في الفريق الاسكتلندي الموسم المقبل، وهو ليس معروضا للبيع حيث سيعود بعد أيام من عطلته للالتحاق بالفريق الذي سيتنقل إلى أستراليا حيث قال: ”بوڤرة سيعود قبيل مغادرتنا إلى استراليا وسيكون معنا على متن الطائرة لأن مشاركته في الفريق مهمة فنحن لا نبيع أي لاعب”، وأضاف أفضل مدرب اسكتلندي في التاريخ: ”بوغي لاعب جيد ومهم لنا، ورغم أنه لم يلعب الموسم الماضي كما كنا نأمل بسبب الإصابات المتكررة ولكن عاد بقوة في المونديال وسيكون أفضل معنا الموسم المقبل”.  كما كشف والتير سميث أنه كان متخوفا جدا من رحيل المدافع الجزائري بسبب التقارير الصحفية الكثيرة التي أكدت موافقته على الانضمام إلى فرق كبيرة كانت تريد خدماته وما صعب المهمة على نادي رانجيرز أن مجيد لم يكن في اسكتلندا لتوضيح الأمور والإدارة كانت مضطرة في وقت من الأوقات للتخلي على خدماته بسبب الأزمة المالية التي تعرض لها الفريق.

تصريحات للإستهلاك المحلي وبوڤرة سيرحل

من جهة أخرى، كشف مصدر مقرب من صخرة دفاع ”الخضر” أن هذا الأخير الموجود حاليا في عطلة بدولة قطر وتصريحات إدارة الرانجيرز للاستهلاك المحلى فقط فقد أوكل بوڤرة مهمة التفاوض لوكيل أعماله الذي صرح هو الآخر أنه مازال يواصل التفاوض مع أندية ليفربول، أرسنال وهامبورغ حيث قال أن بوڤرة يريد الرحيل من نادي رانجيرز لكنه تراجع وبعدها وصرح أنه يريد البقاء في اسكتلندا من أجل امتصاص الضغط الذي عانت منه إدارة الرانجيرز عقب إعلانها بيع صخرة دفاع ”الخضر” وتصريحات بوڤرة التي أبدى فيها رغبته في اللعب بالدوري الانجليزي الممتاز ثم تصريحات مدرب رانجيرز جاءت كإستراتيجية من أجل تفادي غضب الأنصار الذين هددوا بحرق مقر النادي من جهة، ومن جهة أخرى من أجل زيادة المطالب المالية بإعلان أن بوڤرة ليس للبيع، حيث ستضطر الفرق التي تريده إلى رفع عروضها المالية لتتجاوب مع طلبات إدارة الرانجيرز التي تريد 4,6 مليون يورو، في حين طلبت أرسنال وليفربول 6 مليون يورو، أما هامبورغ فقط عرض 8,5 مليون، ولذلك فضلت إدارة الرانجيرز إخفاء مفاوضاتها مع الفرق الأخرى لإسكات الغضب الجماهيري في اسكتلندا.

ليفربول وهامبورغ أقرب للظفر بخدماته من أي وقت مضى

هذا ويبدو أن بوڤرة أقرب من أي وقت مضى إلى نادي ليفربول الانجليزي أو هامبورغ الألماني حيث صرح وكيل أعماله أنه اتفق على كل التفاصيل مع مسؤولي ليفربول الانجليزي ورئيس النادي مارتين برونغتين الذي ينتظر فقط الرد من المدرب الجديد لليفربول من أجل إنهاء الصفقة، كما أكد أيضا مناجير اللاعب أنه لم يقفل الباب في وجه الفرق الأخرى أرسنال وهامبورغ والاتصالات مازالت جارية معهم حول صفقة بوڤرة. من جهة أخرى، ذكرت تقارير إعلامية ألمانية أمس أن بوڤرة أقرب من أي وقت مضى إلى نادي هامبورغ الألماني حيث ذكرت صحيفة ”هامبورغ ابندبلات” القريبة من الفريق أن بعض إداريي الفريق التقوا بحر هذا الأسبوع بوكيل أعمال اللاعب للتفاوض مجددا حول استقدام بوڤرة لأن الفريق بأمس الحاجة إلى مدافعين من الطراز العالي لتغطية النقص الواضح في الخط الخلفي للفريق والذي ساهم في خروجه صفر اليدين الموسم الماضي.

إلى ذلك رصدت إدارة نادي هامبورغ الألماني ما يقارب 4,6 مليون يورو نظير التعاقد مع اللاعب الجزائري ومدافع غلاسكو رونجرز الاسكتلندي مجيد بوڤرة وضمه إلى صفوفها الموسم المقبل، حسب ما ذكرته التقارير الصحفية الألمانية التي كشفت أن اللاعب الجزائري أضحى مستهدفا كثيرا من إدارة هامبورغ التي تعكف على تعزيز خط دفاعها بالماجيك الذي يعد في الآونة الأخيرة من أولويات النادي الألماني الذي مازال مصرا على استقدامه بالرغم من رغبة مسؤولي النادي الاسكتلندي في الاحتفاظ به لموسم آخر، وهو ما يعني أن مصير بوڤرة مازال مؤجلا إلى إشعار آخر ولو أن كل الترشيحات قد تصب في صالح بقائه في الدوري الاسكتلندي طالما أن مسؤولي هذا الأخير وبالرغم من الازمة المالية التي يعاني منها الا أنه يستبعد الاستغناء عن مدللهم في الموسم المقبل، سيما وأنه أضحى الركيزة الأساسية في كتيبة سميث علاوة على الدور البارز الذي قام به في الموسمين الفارطين والذي نتج عنه فوزه بالدوري والكأس المحلية على التوالي. وتعتبر صفقة هامبورغ الثانية من نوعها بعد العرض المغري الذي وصله من قبل النادي الانجليزي ليفربول الذي رصد له ما يقارب 7 ملايين يورو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة