مطرب الراب، دادوعبد الباقي المعروف بـ”دادو فينومان” لـ “النهار”:بعض الناس يعالجون بالأدوية والمال ونحن نعالج بالكلمات

مطرب الراب، دادوعبد الباقي المعروف بـ”دادو فينومان” لـ “النهار”:بعض الناس يعالجون بالأدوية والمال ونحن نعالج بالكلمات

تفوقت على هواري دوفان وخلاص في مهرجان ڤالمة.. وأغنية “البورتابل” لم تعجبني

مطرب شاب، جاءنا من مدينة سكيكدة محملا بهموم الشباب الجزائري. كلامه كله شكاوى وانتقادات وثورة على كل ما يعرفه البلاد من نقائص. اسمه “فينومان”، وهو فعلا ظاهرة في حديثه وكيفية نظرته إلى العالم والجزائر خاصة. جلسنا معه..

“النهار”: من هو هذا الشاب الثائر الذي جاء من سكيكدة ينتقد كل العالم؟

فينومان: أنا شاب جزائري أحب الغناء ودخلت الميدان مع فرقة ” فينومان”، وبعد انسحاب الأعضاء الآخرين بقيت وحدي أصارع وأقاوم مند بداية الألفية الجديدة. الحمد لله استطعت أن أكون لنفسي اسما في عالم أغنية الراب أنافس به الذين يظنون أنهم وحدهم في الساحة الفنية.

** هل تقصد لطفي أو رضا اللذان استطاعا أن ينهضا بأغنية الراب بعد غياب طويل لها عن الساحة؟

ـ لا أقصد أي أحد، لأن لكل واحد أسلوبه الخاص في تناول المواضيع. أغانيا هادفة وشاركت في العديد من المهرجانات وتقبل الجمهور أغاني كثيرة لي، حيث استطعت أن أتفوق على الهواري الدوفان والشاب خلاص السنة الماضية في مهرجان بڤالمة بفضل أسلوبي القوي وكلماتي المؤثرة.

** أنتم مطربو الراب تظنون أنفسكم أحسن من كل العالم وتنتقدون العالم وكأنكم معصومون من الخطأ، ما تعليقك؟

ـ لا، أبدا، لكن نحاول أن نعالج القضايا بطريقة خاصة وننبه الناس لمسائل ربما لم ينتبهوا إليها. بعض الأشخاص يعالجون بالأدوية أو المال ونحن نعالج بالكلمات، وأنا ضد فكرة التطرق إلى مواضيع حساسة بطريقة هزلية مثلما يفعل البعض، فالحالة خطيرة يجب معالجة المواضيع بعقلانية أكثر.

** هل تقصد الألبوم الأخير للطفي؟

ـ لطفي مغني رائع، وأنا أستمع لأغانيه، لكنني ضد بعض الأغاني من ألبومه الأخير، خاصة أغنية “البورتابل”، لأن هذا الموضوع خطير جدا يجب التعامل معه بطريقة أكثر جدية.

** متواجد منذ ثماني سنوات في الساحة الفنية، ورغم ذلك ففي رصيدك شريطين فقط، وهل أنت من يكتب الكلمات مثل معظم مطربي اليوم؟

ـ أعترف أنني مقصر في هذا المجال. في 2002 سجلت ألبوم ” أولاد روسيكادا”، نجح كثيرا، وفي 2005 سجلت ألبوما ثانيا “تناقض”، بالإضافة إلى آخر يتناول المصالحة الوطنية من إنتاج التلفزيون الجزائري. أنا شخصيا لا أستطيع أن أسجل أي أغنية دون أن أشعر بها. لهذا أكتب كل أغاني رغم أن تخصصي في الإعلام الآلي. الكلمة في أغنية الراب وزنها ثقيل جدا، لهذا يجب اختيار الكلمات بدقة كبيرة وأنا لا أثق إلا في نفسي.

** ما هو جديدك وأنت الغائب عن الحفلات والمهرجانات؟

ـ ألبومي الجديد سينزل إلى السوق هذه الأيام ويحمل عنوان”سيرك عمار”، كما يحمل مجموعة أخرى من الأغاني وهي “واش صاير في بلادي”، “الحرڤة”، “دولة القانون”، “الحكام العرب” و”بلادي لالجيري”، طبعا نوع الأغاني راب، بالإضافة إلى عدة مشاركات على المستوى المحلي وهنا أطلب من منظمي المهرجانات أن يهتموا بنا قليلا.

** أكيد أنك تريد توجيه كلمة؟

ـ كلمات وليس كلمة واحدة، أطلب من المسؤولين أن يهتموا قليلا بالفنانين المقيمين خارج العاصمة، لأن كل المزايا والامتيازات تذهب لأهل العاصمة، أنظروا إلينا قليلا، نحن كذلك جزائريون، لهذا نجد معظم المطربين يتركون أهلهم للاستقرار في العاصمة للعمل. كما أشكر جريدة “النهار” التي منحتني فرصة ثمينة للتعبير عن أفكاري وتقديم جديدي للجمهور.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة