معاقبة كل أستاذ لم يلتحق بمؤسسته التربوية بداية من الفاتح سبتمبر

معاقبة كل أستاذ لم يلتحق بمؤسسته التربوية بداية من الفاتح سبتمبر

حذرت وزارة التربية الوطنية من تغيب الأساتذة عن المؤسسات التربوية،  بداية من الفاتح سبتمبر.

وهو تاريخ ولوج الأساتذة إلى مؤسساتهم والشروع في الإمضاء على محاضر الحضور.

كما حذرتهم من تقديم عطل مرضية طويلة الأجل من دون تأشيرة «الكناس».

وجهت وزارة التربية الوطنية مراسلة إلى مديرياتها الموزعة عبر التراب الوطني.

أمرتها من خلالها بضرورة احترام تواريخ الدخول الاجتماعي المدرسي المقرر يوم 1 سبتمبر بالنسبة للأساتذة في مختلف الأطوار التعليمية الثلاثة.

كما حذرتهم من عقوبات صارمة في حال تغيبهم أو تقديم عطل مرضية مطولة من دون تأشيرة من الضمان الاجتماعي.

وتوقيع من طبيب يعمل على مستوى «كناس». وجاءت هذه التعليمية حفاظا على التواريخ المحددة من قبل وزارة التربية.

والتي جاءت وفق دراسات دقيقة يتم من خلالها استكمال البرامج الدراسية في وقتها المحدد.

هذا،وأمرت وزارة التربية الوطنية مديرياتها الموزعة عبر التراب الوطني، وكذا المؤسسات التربوية، بمراقبة العطل المرضية وعدم قبول أي واحدة منها.

و في حال لم تكن موقعة من قبل طبيب محلّف.

يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه تقارير قام بها مفتشو المواد، بأن سبب التأخر في البرامج الدراسية راجع إلى العطل المرضية التي يقدمها في كل مرة الأساتذة.

إضافة إلى تعمدهم ذلك من أجل استغلال الوقت لتكثيف الدروس الخصوصية التي تدر عليهم المال الوفير.

ومن أجل هذا، ستشدد وزارة التربية المراقبة على هذه العطل، التي لم تنجر عن عمليات جراحية أو أمراض مزمنة.

وهذا قصد استكمال البرنامج الدراسي والتزام الأساتذة بواجباتهم، وجاءت تعليمة الوزارة بعدما رفع المفتشون تقارير إلى الوزارة الوصية.

والتي جاء فيها أنه من بين الأسباب التي ساهمت في تأخر الدروس في الطورين المتوسط والثانوي العطل المرضية طويلة المدى.

كما أكدت التحقيقات أن تسجيل معظم العطل المرضية مع بداية الدخول المدرسي كان وراء ذلك.

خاصة خلال شهر سبتمبر، وذلك بما يعادل 55 ٪ من العطل.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=689365

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة