معركة بين إبني جنرال ونائب برلماني بفندق الجزائر

معركة بين إبني جنرال ونائب  برلماني بفندق الجزائر

شهد الملهى

 الليلي ”الباشا” بفندق الجزائر ”سان جورج” سابقا، سهرة ليلية من الخميس إلى الجمعة، حالة من الفوضى وأحداث الشغب، تسبب فيها أحد أبناء جنرال في الجيش الوطني الشعبي، بعد دخوله في شجار عنيف مع أحد الزبائن.

وكشفت مصادر متطابقة لـ”النهار”، أن الشاب تناول كميات كبيرة من الخمر، مما جعله يفقد السيطرة على نفسه رفقة عدد من رفاقه، والذين دخلوا في مشادات كلامية مع شلة أخرى يقودها ابن نائب برلماني من الوزن الثقيل، وتدخل أعوان أمن الفندق من أجل تهدئة الشباب وفك المعركة، غير أن ابن الجنرال رفض الانصياع لأوامر أعوان الأمن، وأخذ يصرخ بأعلى صوت ”..لا يلمسني أحد، أنا وليد شيكور”، مما تسبب في إزعاج نزلاء الفندق الذين تطل غرف نومهم على الحديقة، وانتقل الشجار من داخل الملهى إلى الخارج، حيث خرج الفريقين إلى ساحة الفندق، أين كانوا يركنون سياراتهم، لمواصلة المعركة، وواصل الشاب الصراخ ومحاولة نرفزة أعوان الأمن الذين تحلوا بالصبر، وأخذوا في تهدئة الشاب السكير بطريقة ”لبقة”لتفادي المزيد من المشاكل مع هذا الشاب المعروف بسوء سلوكه.

 وليست المرة الأولى التي يواجه فندق الجزائر مشاكل مع أبناء المسؤولين خاصة أبناء الجنرالات، حيث سبق وأن رفعت إدارة الفندق دعوى قضائية ضد ابن اللواء خالد نزار، بتهمة إزعاج وإهانة الزبائن، ومنع هذا الأخير من دخول الفندق نهائيا، بعد سلسلة الشجارات والفضائح التي تسبب فيها بهذا الفندق ذو الخمسة نجوم، والذي يستوجب عليه توفير الهدوء والراحة لنزلائه، بدلا من سماع صياح أبناء إطارات سامية، فشلوا في إنتاج خلف صالح لهم، وشوهوا سمعة مشوارهم المهني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة