معكم إلى بر الأمان

معكم إلى بر الأمان

إلى لمياء/ العاصمة :

لا شيء ينفع والدك رحمه الله سوى الدعاء والصدقة، فاحرصي على ذلك، واطلبي من كل إخوتك وأخواتك القيام بنفس الشيء، اطمئني عزيزتي، إنه الآن في دار الحق عند رب غفور رحيم، هو الذي قال وقوله حق ادعوني أستجب لكم، فاسأليه أن يتولى والدك بحرمته، وأن يشمله بعفوه ومغفرته إنه ولي ذلك والقادر عليه.

إلى وريدة/ بجاية:

من المنتظر أن تخبرك ابنتك بما تخفيه عنك، لأنها تعودت على ذلك، ولأنك أحسنت تربيتها وجعلتها صديقة، فإذا كان هذا الإحساس لا يفارقك فاعلمي أنه حقيقة لأن قلب الأم لا يكذب أبدا، حاولي التقرب إليها أكثر من أي وقت مضى، واسألي الله أن يفرج همها، إنه قريب مجيب الدعاء.

إلى سهام/ العفرون:

لا شروط لنشر رسالتك، سوى أن يكون الكلام مهذبا والعبارات لا تخرج عن نطاق الأدب العام، ثم إنك ترغبين بمخاطبة زوجك الذي هجرك من أجل استعطافه فلا بأس بذلك، ارسلي ما شئت من الكلمات التي تعبّر عن مدى رغبتك في جمع الشمل، وأعدك بنشرها في أقرب فرصة ممكنة.

 

ردت نور


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة