معلقة المستقلة

معلقة المستقلة

أمس نقلت شعرا جميلا مؤثرا لنزار قباني. ولدي اليوم مزيد من الشعر الرائع الأصيل. قبل ذلك، ، ألفت نظر عناية القراء الكرام إلى أن قناة “المستقلة” بدأت منذ مساء الجمعة الماضي

بث حلقات يومية متخصصة في عرض سيرة جامع الذكر، ذي النورين، ثالث الخلفاء الراشدين، عثمان بن عفان رضي الله عنه، وذلك في السابعة وعشرين دقيقة مساء بتوقيت الجزائر.

عثمان بن عفان واحد من العشرة المبشرين بالجنة. صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومجهز الجيش في غزوة تبوك. وفاتح تونس. وأعظم فضل خدم به الأمة هو من دون شك جمع القرآن الكريم، مثلما نزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وضبطه بين دفتي المصحف الشريف الذي نتداوله في عصرنا وتداوله المسلمون جميعا، من كل المذاهب والطوائف، بثقة ويقين واطمئنان.
 
أما الحدث الأهم في مسيرة “المستقلة” خلال الأيام القليلة الماضية فهي الأبيات الرائعة الجميلة التي نظمها فيها الشاعر العراقي المبدع الدكتور عباس الجنابي. يسرني أن يطلع إخوتي في المغرب العربي على القصيدة، وآمل أن يعرفوا أن “المستقلة”، رغم كل المؤاخذات التي قد يراها بعضهم بحقها، تعتبر في نظر جمهور عربي عريض واحدة من أفضل القنوات الفضائية في العالم العربي، وأرجو أن يشعر أهلي بالفخر لهذه المكانة التي حققتها القناة، التي تحسب للمغرب العربيا لكبير وأبنائه.
 
 “معلقة المستقلة” تتضمن أبياتا جميلة لشاعر مرموق بين الشعراء العرب والعراقيين، عاد منذ أيام فقط من مهرجان شعري عربي كبير نظمته مكتبة الإسكندرية في ملتقى خاص عن أمير الشعراء أحمد شوقي.
 
قال فيها:
 
* * *
 
معلقة المستقلة
 
عاتب الشاعر العراقي رعد بندر صديقه الشاعر العراقي الدكتور عباس الجنابي فقال له:
 
أخذتـْكَ المُستقلـّــــة ْ    بضياها والأهلــّـــــة ْ
كل يومٍ لك فيهــــــا     طلـّة ٌ في إثـْر طلـّـــة ْ
فاعْطنا يا مُستقـــلاً     من سلال الوقت سلة ْ
 
الدكتور عباس الجنابي عضو لجنة التحكيم في مسابقة “شاعر العرب” أجاب بقصيدة  (نظمها في الخامس والعشرين من يناير 2008) تضمنت هذه الأبيات التي وصفها الدكتور محمد خضر عريف الناقد السعودي المعروف بأنها (مُعلـّقة المستقلة)
 
جاءني منـْك عتابٌ يرتدي أعذب حـُلـــة ْ
قـُـلـْتَ لي:يا مستقلا ً  إنـّها أصدَقُ قوْلـة ْ
(مُسْتقلٌ) إي وربي  مُغرمٌ بالمُستقلـــة ْ
فَهِيَ الصوتُ الذي مدّ َ على العالم ظلـّـــه ْ
وهي الحُبّ ُ الذي يزرعُ بالوجدان شـَتـْلة ْ
وهي النبعُ الذي يروي بهِ الابْـداعُ حقـْله ْ
انها العشقُ الذي يلتفّ ُ كـُلُ الناس حوْله ْ
إنها للدين مشكاة ٌ  وللإيمانِ شـُعـْـلـة ْ
إنها جامعةُ الفكر ِ وللانـْظار قِبْـلة ْ
إنها حُريةُ الرأي  ولا تقمعُها سُلطة ُ دولة ْ
إنها خيْمتـُنا الكـُبرى وللفـُصحى مظلـة ْ
كلّ ُ ما فيها جميلٌ   ولها التجديدُ خِصْلة ْ
(مُستقلٌ) إيْ فكلُ الناس صاروا مُستقلة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة