معلمو الابتدائي ليسوا مضربين بل متوقفون عن العمل»

معلمو الابتدائي ليسوا مضربين بل متوقفون عن العمل»

أطلق، فيصل فاضل، مدير الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية، تصريحات مثيرة بخصوص أساتذة الابتدائي المضربين منذ أسابيع.

مؤكدا أن الاجتماع الأخير الذي جمع ممثلي الوزارة بتنسيقية أساتذة الابتدائي خرج فيه الأساتذة راضين عما دار في جلسة الحوار.

وقال فيصل فاضل، خلال نزوله ضيفا على نشرة الأخبار لقناة «النهار»، إن ما يقوم به أساتذة التعليم الابتدائي منذ أيام.

و يعتبر توقفا عن العمل وليس إضرابا، كما كشف أن الإضراب يخص مجموعة معينة وليست كل المؤسسات الابتدائية معنية.

وأضاف المتحدث أنه من واجب الزمالة قبلت وزارة التربية استقبال المحتجين.

حيث جلسنا معهم من أجل تقديم «توضيحات» وليس من أجل «التفاوض»،لأنهم في نظرنا وفي نظر القانون ليسوا منظمة معترف بها.

مشيرا إلى أن التفاوض بين وزارة التربية يكون مع النقابات المتواجدة في القطاع والتي تصل إلى 15 نقابة.

وبالنسبة للنقاط التي تم توضيحها وتم التطرق لها، حسب «فيصل فاضل»، المرسوم 14/266 الذي سيطبق بعنوان السنة المالية 2020.

كما أوضح المتحدث فيما يخص التصنيفات الترقية إلى الرتبة 12 التي يطالب بها المحتجون.

فيجب أن تتم دراستها من كل النواحي لأن خريجي المدارس العليا للأساتذة مصنفون في هذا التصنيف، ويجب أن يتم حل انشغالهم.

إضافة إلى رتبة أستاذ رئيسي المصنف في نفس التصنيف، وهو ما سيتسبب في مشاكل عديدة.

كما كشف المتحدث أنه خلال الاجتماع الأخير، وبعد التوضيحات التي قدمناها للأساتذة، خرجوا من القاعة راضين ومقتنعين بالإجابات.

لكن بعد خروجهم تفاجأنا بالبيان الذي أصدروه والذي كان بضعط من أطراف لم تحضر الاجتماع. وبالنسبة لعدد المضربين، قال مدير الموارد البشرية، إن عددهم قليل، كما أن النسبة التي يصرحون بها مبالغ فيها نوعا ما.

مشددا في ذات الوقت عن أن الوزارة تؤكد أنها لم تقدم وعودا بحل المشاكل.

بل أعطتهم توضيحات، لأن الوزارة لا تبيع الأوهام، حسب المتحدث دائما.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=731803

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة