مغتربة تتعرض لاغتصاب جماعي ابن خالتها يتعرض للطعن لحد الموت بوهران

مغتربة تتعرض لاغتصاب جماعي ابن خالتها يتعرض للطعن لحد الموت بوهران

قامت مجموعة أشرار متكونة من ثلاثة أفراد كانت على متن سيارة

 من نوع رونو 18 باختطاف مغتربة واغتصابها والتعدي على ابن خالتها بالضرب والسلاح الأبيض بعدما انتحل أحدهم صفة سائق سيارة كلوندستان أين ركب معهم الضحيتان من منطقة العين البيضاء من أجل التنقل إلى وهران أين كانت الضحية متجهة إلى نزل كانت تقطن فيه وبعد أن تحركت السيارة متجهة إلى مدينة وهران توقف بعدها السائق بالقرب من المقبرة الواقعة بالطريق بين العين البيضاء ووهران، حيث كانت الساعة تشير إلى 7 مساء ليقوما أحد الركاب والذي كان بجانب بنت خالته بإخراج خنجر وطعنه الضحية طالبا منه النزول لتشرع الضحية الثانية في الصراخ، بعدها نزل السائق من السيارة وأنزلها بطريقة عنيفة وقد تشابك ابن خالتها مع الشخص الذي كان بجانبه ليفاجئه آخر من الوراء ويجره خارج السيارة ويرمي به خارجها ومن ثمة أخرج ساطورا وتوجه إليه لطعنه إلا أن الضحية قام بحمل حجر من الأرض وقذفه نحو هذا الشخص فأصابه على رأسه ليصرخ في وجهه أحد المعتدين آمرا إياه بقتله أو تكبيله ليفر الضحية راكضا بضعة أمتار ومن ثمة عاد لينقذ ابنة خالته حيث أركبها المتهمون السيارة وحاولوا الانطلاق فوقف الضحية في طريق السيارة مستعينا بالحجارة محاولا إيقافهم إلا أنه لم يفلح في ذلك ولحسن حظه جاءت سيارة شرطة مارة بالقرب من المكان ولدى رؤيته توقفت بعدما شاهدوا الدماء عليه وقد قامت مصالح الأمن بإطلاق عملية بحث واسعة عن الضحية لتتمكن فرقة الدرك التابعة لحي اللوز بالعثور عليها  أين كانت الضحية في حالة يرثى لها بعد أن توجه بها المختطفون إلى كوكا بوهران وقاما اثنان منهم باغتصابها وسرقة كل مستلزماتها ليقوم بعد ذلك السائق بإرجاعها إلى حي اللوز وإعطائها مبلغ 300 دج بعد أن توسلته بتركها. وقد تمكنت مصالح الأمن من إلقاء القبض على السائق بمنطقة الرحوية بمدينة تيارت وأثناء التحقيق معه صرح أنه هو الآخر تم الاعتداء عليه من طرف شخصين وأنه كان ضحية مثله مثل الضحيتين مصرحا أنه تم اقتياده تحت التهديد مع الضحية إلى كوكا إلا أن الضحيتين صرحتا أنه كان متفقا مع الشخصين الآخرين. في نفس الصدد استطاعت مصالح الأمن بوهران من إلقاء القبض على المتهمين الآخرين ليمثلوا أمس أمام محكمة الجنايات بوهران أين حاول المتهمون الإنكار بعدما توبعوا بتهم الخطف والسرقة الموصوفة وهتك عرض والتعدي بالسلاح إلا أن الضحية “ب.أ” أعاد سرد كل الحادثة مبينا أنه تعرف على المتهمين  فيما التمس النائب العام 10 سنوات سجن ضد السائق و15 سنة سجن لباقي المتهمين لتنطق المحكمة بعد المداولة بـ 6 سنوات للسائق و10 سنوات سجنا نافذا للباقين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة