مغترب يقتل زوجته خنقا داخل فندق في العاصمة ساعات قبل عودتهما إلى الخارج

مغترب يقتل زوجته خنقا داخل فندق في العاصمة ساعات قبل عودتهما إلى الخارج

خنقها وزعم بأنها انتحرت ثم اعترف بجريمته بعد صدور تقرير الطبيب الشرعي

أقدم مغترب على قتل زوجته خنقا داخل غرفة في فندق ببلدية الدار البيضاء في العاصمة، وذلك ساعات قبل موعد رحلتهما خارج الوطن، حيث ادعى أنها انتحرت لوحدها، ليتراجع ويعترف بالحقيقة، بعد أن صدر تقرير الطبيب الشرعي لمستشفى الرويبة، الذي أكد أن المغتربة مقتولة خنقا وليست عملية انتحار.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن السيدة المقتولة تبلغ من العمر حوالي 47 سنة، وهي مغتربة مع زوجها خارج الوطن، وينحدران من ولاية باتنة، وقد كانا على موعد للسفر والعودة إلى الخارج بعد قضاء أيام في الجزائر، حيث نزلا في فندق قريب من مطار هواري بومدين من أجل السفر، لكن الزوج ولأسباب لا تزال مجهولة إلى حد الآن، أقدم على خنق وقتل زوجته، ثم قام بتبليغ إدارة الفندق بأنها انتحرت ساعات قبل التوجه إلى المطار للسفر، حيث قام الفندق بنقل الجثة إلى مستشفى الرويبة، وبعد عرض الجثة على الطبيب الشرعي، كانت النتيجة أن المرأة قتلت ولم تنتحر، وعليه، فتحت المصالح الأمنية تحقيقا معمّقا مع الزوج الذي تهرب في البداية من مسؤولية ما حدث، لكنه سرعان ما انهار واعترف بكل ما نسب إليه، نظرا للأدلة الموجودة ضده، ليتم تحويل الملف على محكمة الدار البيضاء، أين فتح تحقيق قضائي معمّق في جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، مع أمر بإيداع المتهم الحبس المؤقت تحت ذمة التحقيق.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة